إسرائيل انتقدت بشدة الاعتراف بالدولة الفلسطينية من الثلاثي الأوروبي
إسرائيل انتقدت بشدة الاعتراف بالدولة الفلسطينية من الثلاثي الأوروبي

اعترفت إسبانيا وإيرلندا والنروج رسميا بدولة فلسطين، في قرار أكدت أنه يهدف إلى التقدم باتجاه السلام في الشرق الأوسط، رغم إثارة غضب إسرائيل منذ أن أعلن رؤساء حكومات الدول الثلاث، الأربعاء الماضي، قرارهم الذي دخل حيز التنفيذ، الثلاثاء.

وقال رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، في إعلان مقتضب بالإسبانية والإنكليزية، الثلاثاء، إن الاعتراف بدولة فلسطين "ضرورة لتحقيق السلام" بالإضافة إلى كونه "مسألة تاريخية" للشعب الفلسطيني.

وأضاف أن هذا القرار "لم يتخذ ضد أي طرف وخصوصا ليس ضد إسرائيل، الشعب الصديق... الذي نريد أن تكون معه أفضل علاقة ممكنة"، مؤكدا أن الاعتراف بدولة فلسطين يعكس "رفضنا التام لحماس التي هي ضد حل الدولتين".

من جهته، قال رئيس الوزراء الإيرلندي، سايمن هاريس، في بيان بعد وقت قصير على إقرار اجتماع حكومي الخطوة "يرتبط قرار إيرلندا هذا بإبقاء الأمل على قيد الحياة" في الشرق الأوسط، حيث تعد الحرب التي اندلعت بعد هجوم حماس على الأراضي الإسرائيلية في السابع من أكتوبر، الأكثر دموية خلال أكثر من سبعين عاما من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

كما حض هاريس رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو على "الإنصات إلى العالم ووقف الكارثة الإنسانية التي نشهدها في غزة".

وفي النروج، أشاد وزير الخارجية، إيسبن بارث إيدي، بالقرار باعتباره "يوما تاريخيا" بالنسبة لبلاده التي تعد "أحد أشد المدافعين عن الدولة الفلسطينية... منذ ثلاثين عاما". وقال إنه "من المؤسف أن الحكومة الإسرائيلية لم تظهر أي دليل على المشاركة البناءة"، داعيا المجتمع الدولي إلى مضاعفة جهوده لدعم حل الدولتين.

"متواطئ في التحريض على إبادة اليهود"

من جهتها، أعربت السلطات الإسرائيلية عن غضبها، وحمل وزير الخارجية، يسرائيل كاتس، في رسالة عبر منصة أكس على رئيس الوزراء الإسباني بقوله "أنت متواطئ في التحريض على إبادة اليهود" من خلال الاعتراف بدولة فلسطين، ومن خلال إبقاء نائبة رئيس الوزراء، يولاندا دياز،  في منصبها بعدما دعت قبل فترة قصيرة إلى تحرير فلسطين "من النهر إلى البحر".

ويفسر منتقدو هذا الشعار، بما في ذلك الحكومة الإسرائيلية، بأنه دعوة إلى القضاء على إسرائيل.

وعلى مدى أيام، كثف كاتس الرسائل الغاضبة ضد الدول الثلاث على منصة أكس.

ونشر مقاطع فيديو تمزج بين صور من هجوم حماس في السابع من أكتوبر وصور أخرى تشير إلى إسبانيا وإيرلندا أو النروج، قائلا إن حماس يمكن أن تشكر قادة هذه الدول.

وفي هذا السياق، أعلن وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، أمام الصحافة، أن مدريد ودبلن وأوسلو ستقدم ردا "حازما" على "هجمات" الدبلوماسية الإسرائيلية.

وقال في ختام جلسة مجلس الوزراء بعد اعتماد المرسوم الذي يعترف بدولة فلسطين رسميا "لا أحد يمكنه أن يخيفنا (...) نحن لا نصنع سياستنا الخارجية عبر الرد بالتغريدات، لدينا أفكار واضحة حول المسار الذي يجب أن نسلكه".

وشكر السفير الفلسطيني في مدريد، حسني عبد الواحد، الدول الثلاث على اتخاذ هذه "الخطوة البالغة الأهمية"، وحض الدول الأوروبية الأخرى التي تدعم حل الدولتين على "إظهار التزامها والتصرف وفقا لقيمها".

ومن المقرر أن يستقبل ألباريس وزراء قطر والأردن والسعودية وتركيا، الأربعاء، للاحتفال باعتراف إسبانيا بدولة فلسطين.

واجتمعت الحكومتان الإسبانية والإيرلندية، الثلاثاء، في مدريد وفي دبلن، للمصادقة رسميا على قرارهما الاعتراف بدولة فلسطين. 

من جهتها، نقلت النروج مذكرة شفوية إلى رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد، محمد مصطفى، الأحد، أشارت فيها إلى دخول هذا الاعتراف حيز التنفيذ، الثلاثاء.

تأثير على دول أخرى

وتأمل الدول الأوروبية الثلاث واثنان منهما عضوان في الاتحاد الأوروبي (إسبانيا وايرلندا)، في انضمام دول أخرى إلى مبادرتها ذات البعد الرمزي، مشددة على الدور الذي اطلعت به إسبانيا والنروج في عملية السلام في الشرق الأوسط في تسعينات القرن الماضي. فقد استضافت مدريد مؤتمرا للسلام  في العام 1991 قبل سنتين على اتفاقات أوسلو في العام 1993.

وأعلنت سلوفينيا أيضا أنها بصدد الاعتراف بدولة فلسطين. إلا أن المسألة تثير خلافات عميقة داخل الاتحاد الأوروبي.

وترى دول أعضاء أخرى مثل فرنسا أن الوقت غير مؤات راهنا وهو ما كرره الرئيس، إمانويل  ماكرون، الثلاثاء، من ألمانيا بقوله خلال مؤتمر صحفي مع، أولاف شولتس، في ميسبيرغ "لدى لدى فرنسا محظورات، وأنا على استعداد تام للاعتراف بالدولة الفلسطينية، ولكن ... أرى أن هذا الاعتراف يجب أن يأتي في وقت مفيد".

أما ألمانيا فلا تفكر باعتراف كهذا إلا بنتيجة مفاوضات بين الطرفين.

ومع إسبانيا وإيرلندا والنروج تكون 145 دولة اعترفت بدولة فلسطين من أصل 193 أعضاء في الأمم المتحدة وفق تعداد للسلطة الوطنية الفلسطينية. 

وتغيب عن هذه القائمة غالبية الدول الأوروبية الغربية وأميركا الشمالية وأستراليا واليابان وكوريا الجنوبية.

وحتى الان كانت السويد الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي اعترفت بدولة فلسطين في العام 2014. أما تشيكيا والمجر وبولندا وبلغاريا ورومانيا وقبرص فكانت قد اعترفت بها قبل انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.

في هذه الاثناء، رفع النائب عن حزب فرنسا الأبية (يسار متطرف)، سيباستيان ديلوغو، علما فلسطينيا، الثلاثاء، في الجمعية الوطنية خلال سؤال إلى الحكومة حول الوضع في قطاع غزة، بينما لوح عدد من نواب حركة خمس نجوم الإيطالية بالأعلام الفلسطينية خلال جلسة نقاش في البرلمان بشأن الشرق الأوسط.

ووقف نواب حركة خمس نجوم المعارضة ورفعوا خمسة أعلام فلسطينية وعلم السلام أثناء إلقاء زميلهم، ريكاردو ريتشياردي، خطابا طالب فيه بالاعتراف بدولة فلسطين. 

وبدأت الحرب في قطاع غزة بعد هجوم غير مسبوق نفذته حركة حماس على الأراضي الإسرائيلية في السابع من أكتوبر تسبب بمقتل أكثر من 1170 شخصا، معظمهم مدنيون، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

واحتُجز خلال الهجوم 252 شخصا رهائن ونقلوا إلى غزة. وبعد هدنة في نوفمبر سمحت بالإفراج عن نحو مئة منهم، لا يزال 121 رهينة في القطاع، بينهم 37 توفوا، بحسب الجيش.

وخلف الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة ردا على حماس ما لا يقل عن 36050 قتيلا، معظمهم مدنيون، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.

بحث قادة مجموعة السبع عدة مواضيع
بحث قادة مجموعة السبع عدة مواضيع

بحث قادة مجموعة السبع، الجمعة، خلال قمة منعقدة في إيطاليا، البرنامج النووي الإيراني والصراع السوداني، كما تركزت مناقشاتهم على الصين.

ووجه زعماء مجموعة السبع في مسودة البيان الختامي لقمتهم السنوية، الجمعة، تحذيرا لإيران من مغبة المضي قدما في تطوير برنامجها لتخصيب اليورانيوم وقالوا إنهم مستعدون لفرض إجراءات جديدة إذا نقلت طهران صواريخ باليستية إلى روسيا.

وقال البيان الذي اطلعت عليه رويترز "نحث طهران على وقف التصعيد النووي والتراجع عنه ووقف أنشطة تخصيب اليورانيوم المستمرة التي ليس لها مبررات مدنية ذات مصداقية".

الصراع بالسودان

وحث زعماء مجموعة السبع الجهات الخارجية على التوقف عن تأجيج الصراع في السودان الذي "يتدهور باستمرار مع تزايد أعداد الضحايا المدنيين"، وفقا لمسودة بيان قمة المجموعة.

وجاء في المسودة التي اطلعت عليها رويترز "نحث الأطراف الخارجية على التوقف عن تأجيج الصراع، ونشجع جميع الجهات الفاعلة السودانية على الانخراط في حوار وطني يشمل المجتمع المدني السوداني برمته ويهدف إلى إعادة بناء المؤسسات المدنية والمفوضة لتحقيق التطلعات الديمقراطية للشعب السوداني".

تركيز على الصين

وتصدرت الصين جدول الأعمال خلال المحادثات في القمة السنوية، فيما يشارك البابا فرنسيس بابا الفاتيكان بحضور تاريخي لقيادة محادثات حول الذكاء الاصطناعي.

وسينضم إلى البابا عشرة من رؤساء الدول والحكومات من بينهم رئيس وزراء الهند والعاهل الأردني إذ تفتح المجموعة أبوابها أمام قادة من دول من خارجها في محاولة لإظهار أنها ليست مجموعة حصرية للنخبة.

وخلال اليوم الأول من قمة المجموعة المنعقدة في جنوب إيطاليا، اتفقت الدول على تقديم قروض بقيمة 50 مليار دولار لأوكرانيا بدعم من عائدات الأصول الروسية المجمدة وهو اتفاق اعتبرته المجموعة إشارة قوية على عزم الغرب مواصلة دعم كييف.

وستتركز محادثات، الجمعة، على المخاوف المتعلقة بالطاقة الإنتاجية الصناعية الزائدة لدى الصين والتي تقول حكومات غربية إنها تضر بأسواق دولهم إضافة إلى دعم الصين لجهود روسيا في حربها على أوكرانيا.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة هذا الأسبوع على شركات مقرها الصين تزود روسيا بأشباه الموصلات في الوقت الذي تتزايد فيه المخاوف إزاء الموقف العدواني المتصاعد للصين تجاه تايوان ومناوشات مع الفلبين بشأن مناطق بحرية متنازع عليها.

وقال الرئيس الأميركي، جو بايدن، لصحفيين بعد توقيعه على اتفاق أمني ثنائي مع الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، خلال القمة، الخميس، "الصين لا تزود (روسيا) بالأسلحة بشكل مباشر بل بالقدرة على إنتاج تلك الأسلحة والتكنولوجيا المتاحة لتنفيذ ذلك.. بالتالي تساعد روسيا في الحقيقة".

حضور بابا الفاتيكان

وبجانب الكلمة التي سيلقيها البابا فرنسيس حول الذكاء الاصطناعي، سيعقد العديد من الاجتماعات الثنائية مع بايدن وزيلينسكي والرئيس التركي، رجب طيب إردوغان.

وقالت رئيسة الوزراء الإيطالية، جورجا ميلوني، لصحفيين، الخميس، "إنه يوم تاريخي لأننا سنستقبل قداسة البابا. فهي المرة الأولى التي يحضر فيها بابا الفاتيكان قمة مجموعة السبع. وأنا فخورة بأن ذلك يحدث أثناء رئاسة إيطاليا للقمة هذا العام".

وسيناقش القادة أيضا الهجرة، وهي مسألة مهمة بالنسبة لميلوني التي تحث أوروبا على مساعدتها في السيطرة على تدفقات الهجرة غير المشروعة من أفريقيا، كما أطلقت خطة لتعزيز التنمية في القارة لمعالجة الأسباب الجذرية التي تدفع الناس للهجرة.

وسيغادر العديد من القادة إيطاليا في ساعة متأخرة، الجمعة، من بينهم بايدن. وقالت ميلوني إنهم اتفقوا بالفعل على نتائج القمة، وسيتم إقرارها في نهاية اليوم.

ومن الممكن أن تعقد اجتماعات ثنائية، السبت، بين القادة المتبقين في إيطاليا قبل المؤتمر الصحفي الختامي الذي ستعقده ميلوني.