ممثلو الادعاء قالوا إنهم عثروا على 25 طنا من الكوكايين في ميناء مدينة هامبورغ
ممثلو الادعاء قالوا إنهم عثروا على 25 طنا من الكوكايين في ميناء مدينة هامبورغ

أعلن محققون ألمان، الاثنين، أنهم صادروا كوكايين بقيمة 2.6 مليار يورو (2.78 مليار دولار) من عدة سفن حاويات واعتقلوا سبعة أشخاص في عملية وصفوها بأكبر مصادرة للكوكايين تشهدها البلاد على الإطلاق.

وقال ممثلو الادعاء في مدينة دوسلدورف، غربي البلاد، إنهم صادروا 35.5 طنا متريا (39 طنا أميركيا) من الكوكايين العام الماضي بعد بلاغ من السلطات الكولومبية.

وأضاف ممثلو الادعاء أنهم عثروا على 25 طنا من الكوكايين في ميناء مدينة هامبورغ شمالي البلاد، و8 أطنان أخرى في ميناء روتردام الهولندي، ونحو 3 أطنان في كولومبيا.

وكانت المخدرات مخبأة وسط خضراوات وفواكه، بينما لم تعلن السلطات عن تلك العملية من قبل.

وألقي القبض على المشتبه بهم، الذين تراوحت أعمارهم بين 30 و54 عاما، في الأسابيع الأخيرة ويعتقد أنهم كانوا وراء عملية التهريب.

والمقبوض عليهم سبعة بينهم ألماني وأذري وبلغاري ومغربي وتركي وأوكراني. ولم تعلن السلطات هوياتهم التزاما بقواعد الخصوصية الألمانية.

وأضاف الادعاء أن رجل أعمال من ولاية شمال الراين- وستفاليا بغرب ألمانيا، أنشأ 100 شركة لجعل عمليات النقل تبدو قانونية.

وجاء في بيان كتابي من قبل الادعاء: "على وجه التحديد، المشتبه بهم متهمون بتنظيم نقل عشر حاويات بحرية تحتوي على كميات كبيرة من الكوكايين من أميركا اللاتينية إلى أوروبا خلال الفترة من أبريل إلى سبتمبر 2023 مع شركاء آخرين غير معروفين، تشير مزاعم إلى أنهم يقيمون في تركيا، وذلك عبر شركات تم إنشاؤها كواجهة لهذا الغرض".

وأشاد وزير العدل في ولاية شمال الراين- وستفاليا، بنيامين ليمباخ، بعملية المصادرة الضخمة في مؤتمر صحفي عقده في دوسلدورف.

وقال ليمباخ: "هذه ضربة للجريمة المنظمة الدولية، إنها لكمة دقيقة في الفك تلحق الضرر بأباطرة المخدرات".

نيران في أعقاب الضربات المبلغ عنها في مدينة الحديدة في اليمن
الغارة الإسرائيلية نُفذت بالتنسيق مع الولايات المتحدة

قال وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، السبت، إن إسرائيل قصفت الحوثيين في اليمن لتوجيه رسالة محددة بعد أن ألحقوا الضرر بمواطن إسرائيلي.

وقال غالانت في بيان "إن النيران المشتعلة حاليا في الحديدة يمكن رؤيتها في جميع أنحاء الشرق الأوسط والمغزى واضح".

وتابع "الحوثيون هاجمونا أكثر من 200 مرة. وفي المرة الأولى التي ألحقوا فيها الأذى بمواطن إسرائيلي، قمنا بقصفهم. وسنفعل ذلك في أي مكان إذا اقتضت الضرورة".

وبعد هجوم بمسيرة، الجمعة، في وسط تل أبيب، توعد غالانت بالرد على المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أن طائراته المقاتلة شنت غارات، السبت، على أهداف تابعة لجماعة الحوثي في منطقة ميناء الحديدة باليمن.

وأضاف الجيش الإسرائيلي أن الغارات تأتي ردا على مئات الهجمات التي نُفذت ضد إسرائيل في الأشهر القليلة الماضية.

وأكد مسؤول إسرائيلي الغارة وقال إنها نُفذت بالتنسيق مع الولايات المتحدة والتحالف الدولي الذي تم تشكيله لمواجهة هجمات الحوثيين في البحر الأحمر.

وسمع دوي انفجارات قوية في الحديدة، المدينة الساحلية الواقعة في غرب اليمن حيث يسيطر الحوثيون على مناطق واسعة، على ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس في المكان.

وتأتي الغارات غداة هجوم بمسيرة تبناه الحوثيون وأدى إلى مقتل شخص في تل أبيب.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن الهجوم نُفذ "بمسيرة كبيرة جدا يمكنها التحليق مسافات طويلة". وقال إن المسيرة رُصدت لكن "خطأ بشريا" تسبب في عدم انطلاق منظومة التي تُشغَّل تلقائيا.

ومنذ نوفمبر، يشنّ الحوثيون هجمات بالصواريخ والمسيّرات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يقولون إنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، مؤكدين أن ذلك يأتي دعماً للفلسطينيين في قطاع غزة في ظل الحرب الدائرة منذ السابع من أكتوبر الماضي.