This picture taken early on June 19, 2024 and released from North Korea's official Korean Central News Agency (KCNA) via KNS…
كانت آخر مرة زار فيها بوتين كوريا الشمالية عام 2000

وصل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى كوريا الشمالية الثلاثاء في أول زيارة منذ 24 عاما وتعهد بتعزيز العلاقات التجارية والأمنية مع الدولة المنعزلة المسلحة نوويا ودعمها ضد الولايات المتحدة.

وأظهرت وسائل إعلام روسية بوتين والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وهما يتصافحان ويتعانقان ويتحدثان بجانب طائرة بوتين.

"هدف مزدوج"

تخدم زيارة بوتين إلى كوريا الشمالية "هدفا مزدوجا للزعيمين"، وفق صحيفة "وول ستريت جورنال" التي نقلت عن محللين، قولهم إن "كلاً منهما يريد انتزاع المزيد من الآخر بينما يثير قلق الغرب".

وبالنسبة للولايات المتحدة، فإن التعاون العسكري بين خصومها المستبدين يزيد من احتمال نشوب صراعات إقليمية طويلة الأمد وإرهاق قدراتها العسكرية.

ويساعد تعميق التعاون العسكري والاقتصادي بين روسيا وكوريا الشمالية في استمرار حرب الكرملين على أوكرانيا ويمنح بيونغ يانغ دفعة تكنولوجية، الأمر الذي يغذي القلق في الصين والغرب بشأن العلاقة القريبة على نحو متزايد بين البلدين الاستبداديين.

وفي الأشهر الأخيرة، تبادلت روسيا وكوريا الشمالية "كل شيء"، من الغذاء والنفط إلى الأسلحة. 

ومع استمرار حرب موسكو على أوكرانيا، يتطلع بوتين إلى الزعيم الكوري الشمالي لمساعدتخ في إمداد ترسانته المستنفدة.

في المقابل، تخطط موسكو لنقل التكنولوجيا العسكرية إلى بيونغ يانغ المسلحة نووياً، وهي خطوة يمكن أن تعزز قدرات الأسلحة لكوريا الشمالية، وهو ما يثير قلق القوى الغربية.

وقال ألكسندر زيبين، الباحث الرئيسي في مركز الدراسات الكورية التابع لأكاديمية العلوم الروسية في معهد الصين وآسيا المعاصرة، للصحيفة، إن "الوضع في العالم، بما في ذلك منطقة آسيا والمحيط الهادئ، متوتر للغاية".

وأضاف "من الواضح أن تعزيز العلاقات والتعاون مع جميع الدول التي تدعم سياسة روسيا أمر مهم للغاية، الآن أكثر من أي وقت مضى".

وكانت كوريا الشمالية واحدة من الدول القليلة التي دعمت صراحة المجهود الحربي الروسي، وتقف بشكل مباشر في معارضة الغرب، وهو الموقف الذي يتبناه بوتين بشكل متزايد في الوقت الذي يعارض فيه النظام العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقبيل الزيارة، حث وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا المجتمع الدولي على مواجهة ما وصفه بـ"العلاقة الودية" بين بوتين وكيم من خلال زيادة إمدادات الأسلحة إلى كييف.

وقال كوليبا لوكالة فرانس برس إن "أفضل طريقة للرد عليها هي مواصلة تعزيز التحالف الدبلوماسي من أجل السلام العادل والدائم في أوكرانيا".

شبكة "سي.أن.أن" قالت إن اهتمام بوتين بالزعيم الكوري الشمالي، بدأ منذ العام الماضي مع تضاؤل مخزوناته من الأسلحة .

وكانت آخر مرة زار فيها بوتين كوريا الشمالية عام 2000، عندما كان يرأس كوريا الشمالية، والد الزعيم الحالي، كيم جونغ إيل.

وترى القناة الأميركية أنه في حين أن اجتماع الزعيمين في العاصمة بيونغ يانغ المعزولة عالميًا والمصممة على الطراز السوفييتي يوفر فرصة للحاكمين المستبدين لمناقشة كيفية توسيع هذا التعاون، يقول المراقبون إنه ستكون له عواقب تتجاوز ساحة المعركة في أوكرانيا.

تعميق خطوط الصدع

بحسب "سي.أن.أن" يمثل اللقاء خطوة مهمة إلى الأمام نحو شراكة مبنية على العداء المشترك للغرب وحلفائه، وهي الشراكة التي تعمل على تمكين الزعيمين وتعميق خطوط الصدع العالمية.

ومن المتوقع أن يوقع الاثنان اتفاقية شراكة استراتيجية جديدة، إذ قال بوتين قبل الزيارة إنهما "سيشكلان بنية الأمن المتساوي وغير القابل للتجزئة في أوراسيا"، وفقًا للكرملين.

ونقلت القناة عن إدوارد هاول، المحاضر في السياسة بجامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، قوله "نشهد قيام الدولتين بتشكيل جبهة موحدة ومنسقة بشكل متزايد ضد الولايات المتحدة والغرب".

ويلفت هذا المحلل إلى أن اللقاء جاء في الوقت الذي تعترض فيه كوريا الشمالية على التعاون الأمني المتزايد بين الولايات المتحدة وحلفائها كوريا الجنوبية واليابان، وهو ما يثير مخاوف بشأن خطابها المتصاعد والاختبارات المستمرة لتعزيز برنامج أسلحتها غير القانوني.

وقالت "سي.أن.أن" في هذا الشأن "لا يزال من غير المعروف ما الذي تحصل عليه بيونغ يانغ مقابل دعمها للحرب الروسية، لكن الحكومات من سيول إلى واشنطن سوف تراقب عن كثب بحثاً عن أي علامات تشير إلى مدى استعداد الزعيم الروسي، الذي دعم في الماضي الضوابط الدولية على برنامج الأسلحة غير القانوني لكوريا الشمالية، لدعم نظام كيم العدواني".

مؤسسة "كاونسل أون فورين ريلايشنز" قالت إن السؤال الرئيسي الذي يجب أن يطرح هو "هل ستشارك روسيا تكنولوجياتها العسكرية الحساسة مع كوريا الشمالية في مقابل قيام بيونغ يانغ بشحن قذائف المدفعية والذخائر لمساعدة جهود روسيا الحربية في أوكرانيا؟".

وأشارت المؤسسة البحثية إلى أن  الإجابة على هذا السؤال تدور حول ما إذا كانت العلاقة بين روسيا وكوريا الشمالية مجرد زواج مصلحة مؤقت أم أنها مؤشر على تحالف أعمق وأطول أمدا، على غرار العلاقة بين البلدين خلال الحرب الباردة؟

ولفتت إلى أنه "إذا كانت العلاقة بين روسيا وكوريا الشمالية مجرد ذريعة مؤقتة في زمن الحرب، فقد يفكر بوتين مرتين قبل تزويد كوريا الشمالية بالوسائل اللازمة لتحسين برنامج أسلحة الدمار الشامل من خلال نقل بعض التكنولوجيات الروسية السرية". 

في المقابل إذا كان هذا التحالف أكثر استدامة، فقد يكون بوتين أكثر استعداداً لمشاركة كيم بعض التكنولوجيا العسكرية الروسية، بغض النظر عن قرارات الأمم المتحدة التي ينتهكها من خلال عمليات النقل هذه. 

وإذا كان الأمر كذلك، فإن روسيا قادرة على تعزيز التهديد الذي تفرضه كوريا الشمالية ليس فقط على كوريا الجنوبية، بل وأيضاً على الولايات المتحدة واليابان.

بايدن وكامالا هاريس
بايدن وكامالا هاريس

بالتزامن مع تواصل النقاشات بين أعضاء الحزب الديمقراطي بشأن ما إذا كان على الرئيس جو بايدن الاستمرار في سباق الرئاسة لمنافسة الجمهوري دونالد ترامب، يتعمّق الجدل في الأوساط الداخلية للحزب بشأن مستقبل القيادة ومن سيخلف بايدن في حال قرّر الانسحاب، وفقا لتحليل لوكالة أسوشيتد برس.

وتتمحور المداولات في صفوف الديمقراطيين حول ما إذا كانت نائبة الرئيس كامالا هاريس هي التالية في الصف لتولي المنصب أم أنه ينبغي إطلاق "انتخابات تمهيدية مصغرة" بسرعة لاختيار مرشح جديد قبل المؤتمر الحزبي في أغسطس.

خيار هاريس غير محسوم

وأجرت هاريس جولة لجمع التبرعات للحملة، السبت، في بروفينستاون بولاية ماساتشوستس، وحصلت على تأييد من السناتور الديمقراطية البارزة إليزابيث وارن، التي قالت قبل الزيارة إنه إذا تنحى بايدن، فإن نائبة الرئيس "مستعدة للتقدم".

وخلال الحدث الذي جمع 2 مليون دولار وحضره ألف ضيف، وفق مسؤولين، لم تتطرق هاريس للدعوات لبايدن لترك السباق أو لها لتحل محله، بل كررت إحدى عبارات حملتها المعتادة: "سنفوز في هذه الانتخابات".

غير أن ترشيح هاريس لرئاسة القائمة الانتخابية ليس أمرا محسوما، رغم ما قد يمثله من لحظة تاريخية للحزب. فهي ستكون أول امرأة، وأول شخص من أصول أفريقية وجنوب آسيوية، يترشح للرئاسة عن الحزب الديمقراطي. 

وفي المقابل، يميل كبار المسؤولين في الحزب، بمن فيهم رئيسة مجلس النواب السابقة نانسي بيلوسي، إلى تفضيل عملية ترشيح مفتوحة. ويرى بعضهم أن هذا النهج من شأنه تعزيز فرص أي مرشح ديمقراطي في مواجهة المنافس الجمهوري، دونالد ترامب.

ومع استمرار هذه المناقشات، يمدد الديمقراطيون فترة غير مسبوقة من الغموض والاضطراب. ويواجه بايدن هذا الأسبوع قرارات مصيرية قد ترسم ملامح مستقبل البلاد وحزبه مع اقتراب الانتخابات في نوفمبر.

ويبرز هذا الوضع تباينا حادا مع الجمهوريين. فبعد سنوات من الصراعات المريرة والفوضى المحيطة بترامب، يبدو الحزب الجمهوري الآن متحمسا لنهج ترامب، وفقا لأسوشيتد برس.

مخاوف

ويشكك كثير من الديمقراطيين  في قدرته على البقاء بالبيت الأبيض بعد أدائه المتعثر في المناظرة الشهر الماضي، مبدين قلقهم من أنه سيأخذ معه آمال سيطرة الحزب على الكونغرس.

والسبت، أضاف النائب مارك تاكانو، كبير الديمقراطيين في لجنة شؤون المحاربين القدامى بمجلس النواب، اسمه إلى قائمة ما يقرب من خمسة وثلاثين ديمقراطيا في الكونغرس الذين يقولون إنه حان الوقت لبايدن لترك السباق، داعيا إلى "تمرير الشعلة" إلى هاريس.

ومن المتوقع أن يتحدث المزيد من المشرعين في الأيام المقبلة، خاصة بعد أن أثار المانحون مخاوف.

وقال النائب الديمقراطي مورغان ماكغارفي من كنتاكي، أحد الديمقراطيين الذين يحثون بايدن على الخروج من السباق: "لا يوجد فرح في الاعتراف بأنه لا ينبغي أن يكون مرشحنا في نوفمبر".

ومن منزله الشاطئي في ديلاوير، يعزل بايدن، البالغ من العمر 81 عاما، نفسه بعد إعلانه عن إصابة بفيروس كورونا، ولكن أيضا سياسيا مع دائرة صغيرة من العائلة والمستشارين المقربين. 

وأصر فريق الرئيس على أنه مستعد للعودة إلى الحملة الأسبوع المقبل لمواجهة ما أسماه "الرؤية المظلمة" التي طرحها ترامب.

وقال بايدن في بيان، الجمعة: "معا، كحزب وكبلد، يمكننا وسنهزمه في صناديق الاقتراع".

لكن خارج منطقة ريهوبوث، يزداد النقاش والعواطف حدة.

نحو انتخابات تمهيدية مصغّرة؟

وبحسب الوكالة، فإن عددا قليلا جدا من المشرعين الديمقراطيين الذين يطالبون بمغادرة بايدن ذكروا هاريس في بياناتهم، وقال البعض إنهم يفضلون عملية ترشيح مفتوحة من شأنها أن تلقي بتأييد الحزب وراء مرشح جديد.

ووفقا لمصدر مقرب من بيلوسي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، فإن رئيسة مجلس النواب السابقة، رغم صداقتها وإعجابها بنائبة الرئيس، ترى أن عملية اختيار مفتوحة ستكون أكثر فائدة لأي طامح للرئاسة. 

وتعتقد بيلوسي أن مثل هذه العملية من شأنها تعزيز فرص الفوز لأي مرشح يتم اختياره في نهاية المطاف.

وقالت النائبة زوي لوفغرين من كاليفورنيا، وهي حليفة لبيلوسي دعت بايدن للتنحي، يوم الجمعة على شبكة "MSNBC"، إن عقد ما يشبه "انتخابات تمهيدية مصغرة" بمشاركة هاريس أمر منطقي.

ودعا السناتوران الديمقراطيان، جون تيستر من مونتانا وبيتر ويلش من فيرمونت بايدن للخروج من السباق وقالا إنهما سيفضلان عملية ترشيح مفتوحة في المؤتمر.

وقال ويلش في مقابلة مع أسوشيتد برس: "جعلها مفتوحة سيقوي أيا كان المرشح النهائي".

ويقول ديمقراطيون آخرون إنه سيكون من غير المعقول سياسيا الانتقال إلى شخص آخر غير هاريس، ومن غير الممكن لوجستيا مع التخطيط لتصويت الترشيح الافتراضي في أوائل الشهر المقبل، قبل افتتاح المؤتمر الديمقراطي في شيكاغو في 19 أغسطس.

وأيدت النائبة بيتي ماكولوم من مينيسوتا، التي دعت بايدن للتنحي، هاريس صراحة كبديل.

وقالت ماكولوم في بيانها: "لمنح الديمقراطيين مسارا قويا وقابلا للتطبيق للفوز بالبيت الأبيض، أدعو الرئيس بايدن إلى إطلاق مندوبيه وتمكين نائبة الرئيس هاريس من التقدم لتصبح المرشحة الديمقراطية للرئاسة".

ويتفاقم المأزق المتعلق بمستقبل بايدن السياسي، مما يضع الحزب الديمقراطي وقياداته في موقف حرج. ويأتي هذا قبل شهر فقط من انعقاد المؤتمر الوطني الديمقراطي، الذي يفترض أن يكون منصة لتوحيد الصفوف خلف الرئيس الحالي لمواجهة ترامب. لكن بدلا من ذلك، يجد الحزب نفسه أمام مفترق طرق تاريخي لم يشهد مثيله منذ عقود

ومن غير الواضح ما الذي يمكن للرئيس أن يفعله غير ذلك، إن وجد، لعكس المسار واستعادة المشرعين والناخبين الديمقراطيين، الذين يشككون في قدرته على هزيمة ترامب وخدمة فترة أخرى.

بايدن، الذي أرسل رسالة تحد إلى الديمقراطيين في الكونغرس متعهدا بالبقاء في السباق، لم يزر بعد مبنى الكابيتول لتعزيز الدعم، وهو غياب لاحظه أعضاء مجلس الشيوخ والنواب، بحسب أسوشيتد برس.

وأجرى الرئيس جولة من المحادثات الافتراضية مع مختلف التجمعات في الأسبوع الماضي - انتهى بعضها بشكل سيء، وفقا للمصدر ذاته.