العقوبات تتضمن فرض حظر على إعادة تحميل الغاز الطبيعي المسال الروسي
العقوبات تتضمن فرض حظر على إعادة تحميل الغاز الطبيعي المسال الروسي

وافقت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، الإثنين، على فرض حزمة جديدة من العقوبات على روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا.

وتتضمن الحزمة الرابعة عشرة من عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا فرض حظر على إعادة تحميل الغاز الطبيعي المسال الروسي في الاتحاد الأوروبي لشحنه إلى دول ثالثة.

كما تمنح العقوبات الجديدة التكتل مزيدا من الأدوات لاتخاذ إجراءات صارمة ضد التحايل على العقوبات، وتستهدف 116 فردا وكيانا بسبب الضلوع في عمليات ضد أوكرانيا.

وتشدد الحزمة أيضا الإجراءات ضد أسطول الظل الذي ينقل النفط الروسي خارج إطار السقف السعري الذي فرضته مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، نقلت رويترز عن دبلوماسيين قولهم إن دول الاتحاد الأوروبي أضافت ناقلات إلى قائمة الكيانات الخاضعة للعقوبات إضافة إلى سفينتين على الأقل مملوكتين لروسيا تنقلان معدات عسكرية من كوريا الشمالية.

وفرض حظر على الشحنات العابرة هو أول قيد يفرضه التكتل على الغاز الطبيعي المسال. ومع ذلك، يقول خبراء في سوق الغاز وفق رويترز، إن الإجراء لن يكون له تأثير يذكر حيث لا تزال أوروبا نفسها تشتري الغاز الروسي، وتمثل الشحنات العابرة لموانئ بالاتحاد الأوروبي إلى آسيا نحو 10 بالمئة فقط من إجمالي صادرات الغاز الطبيعي المسال الروسية.

ودون الموانئ الأوروبية كمحطة توقف، سيتعين على روسيا استخدام كاسحات الجليد لاختراق البحر القطبي الشمالي، لتوصيل غازها إلى آسيا، وفقا لتقرير سابق لمجلة "بوليتيكو" الأميركية.

وتكبدت شركة "غازبروم" الروسية، خلال العام الماضي، "أسوأ خسارة لها منذ ربع قرن"، حيث خسرت 629 مليار روبل (7 مليارات دولار تقريبا)، مع انخفاض إيراداتها.

وحسب صحيفة "تلغراف" البريطانية، فإن "الخسارة تمثل إذلالا لرجال الأعمال وللنظام أيضا، حيث كان الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) يعتقد أن الشبكة الواسعة من خطوط الأنابيب التي تنقل الغاز إلى أوروبا، من شأنها أن تجبر الزعماء الغربيين على التراجع والسماح له بالاستيلاء على أوكرانيا".

الجيش الإسرائيلي أعلن السبت استهداف مواقع للحوثيين بالطائرات المقاتلة
الجيش الإسرائيلي أعلن السبت استهداف مواقع للحوثيين بالطائرات المقاتلة

تشهد منطقة الشرق الأوسط تصعيدا عسكريا جديدا بعد شن إسرائيل غارات جوية على أهداف قرب ميناء الحديدة في اليمن، ردا على هجوم من جماعة الحوثي، في تطور يمثل منعطفا مهما في مسار الاضطرابات التي تعرفها المنطقة منذ السابع من أكتوبر.

وفي ظل استمرار الحرب في غزة وتصاعد التوترات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، يفاقم الهجوم الأخير المخاوف من إمكانية اتساع دائرة النزاع إلى مناطق أخرى بالمنطقة، طارحا تساؤلات حول دوافع وغايات إسرائيل من ورائه وآثاره المحتملة على المشهد الإقليمي.

"ترميم ورسالة"

الخبير الاستراتيجي وضابط المخابرات الإسرائيلي السابق، آفي ميلاميد، يرى أن الهدف الرئيسي للهجوم الإسرائيلي تمثّل في "ترميم الردع الإسرائيلي" في المنطقة.

ويوضح ميلاميد في تصريح لموقع "الحرة"، أنه منذ السابع من أكتوبر تواجه إسرائيل مجموعة من الأطراف على عدة جبهات، سواء في غزة ضد حماس أو بشمال البلاد ضد حزب الله، أو تعرضها لهجمات من الحوثيين والميليشيات العراقية.

وصباح الأحد، أعلن الجيش الإسرائيلي اعتراض الدفاعات الجوية الإسرائيلية لصاروخ أرض-أرض أُطلق من اليمن،الأحد، بينما قالت جماعة الحوثي اليمنية، إنها استهدفت مدينة إيلات المطلة على البحر الأحمر في إسرائيل بعدة صواريخ.

وجاء الهجوم الإسرائيلي بعدما أطلق الحوثيون، الجمعة،، طائرة مسيرة استهدفت وسط تل أبيب مما أسفر عن مقتل رجل وإصابة أربعة آخرين.

وردا على الهجوم، شنت طائرات مقاتلة إسرائيلية، السبت، غارات جوية على أهداف بالقرب من ميناء الحديدة اليمني، قالت إسرائيل إنها أهداف عسكرية تابعة للحوثيين. 

وقالت مصادر طبية في اليمن لرويترز، الأحد، إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب 80 آخرون في الضربات الجوية الإسرائيلية وجميعهم مدنيون.

وأظهرت صور من المنطقة المستهدفة حريقا مشتعلا ودخانا كثيفا يتصاعد.

وأثار الهجوم  الذي قال مسؤولون إسرائيليون، إنه جاء ردا على  أكثر من 200 هجوم شنته جماعة الحوثي ضد إسرائيل، القلق من إمكانية امتداد رقعة النزاع.

ومنذ نوفمبر، يشن الحوثيون المدعومون من إيران هجمات بالصواريخ والمسيرات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يعتبرون أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعما للفلسطينيين في قطاع غزة.

نتيجة لهذا الوضع، يقول ميلاميد، إن هناك من كان يقول إن قوة الردع الإسرائيلي تضعف وتفقد قدراتها، بالتالي جاء هذا الرد الإسرائيلي القاسي ليكون "رسالة واضحة" خاصة للنظام الإيراني، وإثباتا لتقدم إسرائيل العسكري والتكنولوجي، وللقول إنه لا يجوز تجاوز الخطوط الحمراء.

ويعتبر ميلاميد أن الضربة عملية عسكرية واستراتيجية "نوعية"، مشيرا إلى أنها كانت "عملية بعيدة المدى تصل إلى 1800 كلم وهي أكبر من المسافة بين إسرائيل وإيران.

ومن الناحية الفنية والتكنولوجية، يقول إن تنفيذ والتخطيط لهذه العملية التي وصفها يتطلب إمكانيات متطورة سواء على المستوى التقني أو التدريب العسكري والتنسيق الدقيق.

ويكشف ميلاميد، أن المقاتلات الإسرائيلية طارت عبر المنطقة الدولية للبحر الأحمر وليست جزءا من أي دولة، مشيرا إلى أن النفي السعودي يؤكد هذا.

وقال العميد تركي المالكي المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية، إن الرياض، ليس لها علاقة أو مشاركة في استهداف الحديدة في اليمن.

وأضاف أن السعودية لن تسمح باختراق أجوائها من أي جهة كانت.

في هذا السياق ميلاميد، أن جزءا من التخطيط والتنفيذ لهذه العملية المعقدة أخذ بالحسبان مصالح الدول المجاورة، مؤكدا أن إسرائيل حذرة ألا تخترق المناطق السيادية لدول المنطقة.

ورفضت  وحدة المتحدثين باسم الجيش الاسرائيلي التعليق على تفاصيل العملية، وإن كانت استعملت أجواء أي دول من بلدان المنطقة.

"عملية جراحية"

والضربات التي استهدفت، السبت، ميناء الحديدة  الاستراتيجي في غرب اليمن والذي يشكل نقطة دخول رئيسية للوقود والمساعدات الإنسانية، هي الأولى التي تتبناها إسرائيل في هذا البلد.

الباحث والكاتب في الدراسات الإستراتيجية والعلوم السياسية والعسكرية، محمد بن صالح الحربي، إن هذه الضربة "رسالة من إسرائيل إلى إيران وأذرعها في المنطقة في وقت نشهد فيه تصعيدا، سواء على مستوى جبهتها الشمالية ضد حزب الله أو على مستوى هجمات البحر الأحمر".

ويضيف الحربي في تصريح لموقع "الحرة"، أن هذه العملية الجراحية الأولى من نوعها استهدفت فيها إسرائيل ما يسمى في العلوم العسكرية مجموعة "أهداف رخوة أو ليّنة"، عبارة عن محطات ومستودعات وقود وكهرباء، عبر مقاتلات عسكرية.

وبشأن تفاصيل تنفيذ العملية، يقول الحربي إن إسرائيل لا تحتاج عبور أجواء أي دولة من أجل تنفيذ العملية، موضحا أن "العبور تم في المجال الجوي الدولي عبر المسافة فوق البحر الأحمر وفق ما يسمى بالعبور الدولي وفق اتفاقية شيكاغو واتفاقية جنيف لأعالي البحار حق المرور في المنتصف".

ويضيف الحربي أن وزارة الدفاع السعودية خرجت وشددت على عدم السماح باختراق أجوائها لأي جهة مهما كانت، مجددا أن العملية لا تحتاج اختراق أجواء أي دولة أخرى.

وبعد ساعات من البيان الذي نأت في السعودية بنفسها من هجمات اليمن، أعلنت الرياض الأحد أنها تتابع بـ"بقلق بالغ" تطورات التصعيد العسكري في اليمن"، مؤكدة أن الغارات الإسرائيلية "تضاعف من حدة التوتر الحالي في المنطقة، وتضر بالجهود المستمرة لإنهاء الحرب على غزة".

وفيما استمرت محاولات إخماد النيران في ميناء الحديدة الأحد، توعد المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع بـ"رد هائل على العدوان" الإسرائيلي.

بالمقابل، توعد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، السبت، بعمليات أخرى ضد الحوثيين "إذا تجرأوا على مهاجمتنا".

ونددت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمدعومة من السعودية في حربها التي تخوضها ضد الحوثيين منذ 2014، بالضربات الإسرائيلية، محملة إسرائيل مسؤولية "تعميق الأزمة الإنسانية".

وحذرت الحوثيين من "استمرار رهن مصير اليمن وأبناء شعبه والزج بهم في معارك الجماعة العبثية، خدمة لمصالح النظام الإيراني ومشروعه التوسعي في المنطقة".

وبشأن التداعيات المرتقبة لهذه الضربة، يقول الحربي إنه ينبغي قراءة كل التطورات الأخيرة بالشرق الأوسط على ضوء الانتخابات الأميركية المقبلة، مشيرا إلى أن تأكيد قائد القيادة المركزية الأميركي بأن واشنطن لم تتدخل في هذه الضربة، يعكس "الضغط الأميركي على إسرائيل لتفادي أي تصعيد وتوسيع رقعة الحرب".

ويضيف الحربي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي وحلفائه من اليمين المتطرف "يسعون للهروب إلى الأمام يريدون خلط الأوراق لكسب دعم الجبهة الداخلية"، مشيرا في هذا السياق إلى "عملهم على التصعيد على أكثر من جبهة".