لاعبو الأهلي يغادرون الملعب مع بداية أحداث الشغب في بورسعيد ، أرشيف
لاعبو الأهلي يغادرون الملعب مع بداية أحداث الشغب في بورسعيد ، أرشيف

أعلن مصدر مسؤول بالإتحاد المصري لكرة القدم الاثنين أن مسابقة الدوري الممتاز لن تنطلق قبل شهر فبراير/شباط المقبل وذلك إنتظارا لصدور الحكم النهائي في قضية "حادثة استاد بورسعيد" التي راح ضحيتها 74 من مشجعي النادي الأهلي.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية: "إن من بين أسباب التأجيل هو عدم الحصول على الموافقات الأمنية لانطلاق المسابقة وعدم تقدم القنوات الفضائية بطلب لشراء مباريات المسابقة الآن نظرا لتشكيكهم في إمكانية عودة الدوري من الأساس".

وكان مجلس إدارة الاتحاد المصري اقترح تاريخ 18 ديسمبر/كانون الأول الحالي لانطلاق الموسم الكروي الجديد على أن ينتهي في الأول من أكتوبر/تشرين الأول  2013، وأرسل الاتحاد جدول الدوري إلى وزراء الدفاع والداخلية والرياضة، لكن شيئا لم يحدث بسبب الأوضاع التي تعيشها مصر في الوقت الحالي.

يذكر أن النشاط الرياضي المصري متجمد منذ الأول من فبراير/شباط الماضي بسبب حادثة استاد بورسعيد التى ذهب ضحيتها 74 من مشجعي الأهلي بعد مباراة المصري والأهلي في الدوري المحلي.

مشجعو النادي الأهلي يتظاهرون احتجاجا على قرار الاتحاد منع مباريات كرة القدم "أرشيف"
مشجعو النادي الأهلي يتظاهرون احتجاجا على قرار الاتحاد منع مباريات كرة القدم "أرشيف"

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم الاثنين تأجيل مسابقة الدوري لعدم حصوله على موافقة الجهات الأمنية، وفق بيان على موقعه الالكتروني.

وقال البيان إن "مجلس إدارة الاتحاد المصري تسلم مسؤولياته يوم السبت الماضي وإنه عند مناقشة موقف مسابقة دوري القسم الأول تبين عدم وجود الموافقات الأمنية اللازمة لبدء المباريات".

وأضاف أن "رئيس الاتحاد قام بمخاطبة وزارة الداخلية للحصول على الموافقة الأمنية ولكنها لم تصل. لذا قرر مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم تأجيل موعد بداية دوري القسم الأول".

ويخشى رياضيون من قيام جماعات الالتراس من مشجعي كرة القدم في مصر باقتحام المباريات ومنع إقامتها بالقوة، حيث يعارضون إقامة المسابقة قبل القصاص لمقتل 74 من مشجعي النادي الأهلي في أحداث عنف بمدينة بورسعيد في فبراير/شباط الماضي.

وسبق للاتحاد أن قرر تأجيل انطلاق الدوري المصري لمدة شهر من17  سبتمبر/أيلول إلى 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بعد التنسيق بين الجهات الأمنية والأندية المصرية.