نائب الرئيس التنفيذي لسامسونغ جونغ-ديوك تشوي
نائب الرئيس التنفيذي لسامسونغ جونغ-ديوك تشوي

بدأت شركة سامسونغ تستقل عن العملاق غوغل بهاتف ذكي جديد يعمل بنظام تشغيل من صنعها أطلقت عليه "تايزن".
 
ويختلف سامسونغ زي بنظام "تايزن" عن غالبية أجهزة سامسونغ التي تستخدم نظام "أندرويد" من غوغل.
 
وقدمت سامسونغ المنتج الجديد خلال مؤتمر المطورين العالمي الذي يعقد حتى الجمعة في سان فرانسيسكو والذي نظمت آبل خلاله عرضا كبيرا لبرمجيات ووظائف جديدة.
 
وأوضحت الشركة أن "تايزن" هو بمثابة منصة لا تشمل هواتفها الذكية فحسب بل أيضا سلسلة من الأجهزة الموصولة التي من المفترض أن تربط ببعضها في المستقبل من الأجهزة المنزلية إلى الأقفال مرورا بالساعات.
 
 وعرضت المجموعة الكورية الجنوبية بالإضافة إلى الهاتف الذكي أجهزة تصوير "تايزن – أندرويد" ونموذجا من تلفزيون يوصل بمحتويات رقمية من خلال "تايزن".
      
 وحضر العرض نحو ألف مطور برمجيات. وأوضح نائب الرئيس التنفيذي لسامسونغ جونغ-ديوك تشوي أن "الهدف من هذا المشروع هو تطوير خدمات تشمل جميع المنتجات الموصولة".
 
وقد تعاونت سامسونغ مع المصنع الأميركي إنتل لتطوير منصة "تايزن" المستخدمة حاليا في ساعة "غير 2" الذكية التي أطلقتها المجموعة في شباط/فبراير.
 
فيديو عن نظام "تايزن":
 

​​
المصدر: دنيا/وكالة الصحافة الفرنسية

أجهزة أندرويد اللوحية
أجهزة أندرويد اللوحية

وقعت المجموعتان العملاقتان "آبل" و"غوغل" الجمعة على "هدنة" في حربهما بشأن براءات الاختراع عبر إعلانهما التخلي عن كل الدعاوى "المباشرة" بينهما في هذا الموضوع.
 
وأشارت المجموعتان في بيان مشترك مقتضب إلى أن "آبل وغوغل اتفقتا على وقف كل الدعاوى المباشرة المرفوعة حاليا بين المجموعتين".
 
ولفتت المجموعتان العملاقتان في مجال المعلوماتية إلى أنهما اتفقتا أيضا على "العمل معا في بعض المجالات على إصلاحات لبراءات الاختراع".
 
وأوضحت "غوغل" و"آبل" أن الاتفاق الموقع بينهما لا يشمل الشهادات المتقاطعة بشأن براءاتهما المتبادلة.
 
وتنخرط المجموعتان الكبيرتان حاليا بحرب تتعلق ببراءات الاختراع أمام محاكم في مختلف أنحاء العالم.
 
وتجسدت هذه الحرب بسيل من الدعاوى المتعلقة بانتهاك براءات الاختراع خلال السنوات الأخيرة، تلتها سلسلة من المحاكمات حظي بعضها بتغطية إعلامية كبيرة.
 
كذلك رفعت الشركة الأميركية المصنعة للهواتف المحمولة "موتورولا" دعوى قضائية ضد "آبل" في الولايات المتحدة قبل أربع سنوات، فردت الأخيرة بإطلاق مسار قضائي مضاد.
 
وقد ورثت "غوغل" هذا النزاع بعد شرائها قسم الهواتف المحمولة في "موتورولا" سنة 2012.
 
وقررت "غوغل" مطلع العام الجاري إعادة بيع علامة "موتورولا" التجارية وهواتفها المحمولة إلى شركة "لينوفو" الصينية، لكنها لا تزال لاعبا رئيسيا في عالم الهواتف المحمولة بفضل مشغل التصفح "أندرويد" التابع لها.
 
ويستخدم مشغل "أندرويد" في ما يقارب ثلاثة أرباع الهواتف المحمولة المباعة في العالم. وتعتبر "سامسونغ" الكورية الجنوبية أكبر الشركات المستخدمة لنظام "أندرويد" في هواتفها إذ حققت حصة سوقية بلغت 30.2 في المئة في الربع الأول من 2014، حسب تقديرات لمجموعة "آي دي سي" الاستشارية. وتحتل "آبل" المركز الثاني عالميا إذ أن حصة هواتفها من المبيعات في الاسواق العالمية لم تتخط 15.5 في المئة.
 
وفي تأكيدهما على أن هذا الاتفاق لا يشمل إلا الدعاوى المرفوعة "مباشرة" بينهما، قصدت "آبل" و"غوغل" أن الهدنة لا تطال النزاعات القائمة بين "آبل" ومختلف مستخدمي "أندرويد".
 
وبالفعل فإن "آبل" غالبا ما تهاجم هذه الشركات أكثر منها "غوغل". ومن بين أبرز الشركات التي تواجهها "آبل" هي الكورية الجنوبية "سامسونغ"، إذ تبادلت المجموعتان سلسلة كبيرة من الدعاوى المرفوعة حول العالم والتي جاءت نتائجها متفاوتة.
 
وخلال إحدى هذه المحاكمات التي جرت مؤخرا في كاليفورنيا، أشارت "سامسونغ" إلى أن الدعاوى التي رفعتها "آبل" عليها لم تكن في الواقع سوى فصل من فصول "الحرب المقدسة" التي تشنها هذه الأخيرة ضد "غوغل".
 
وانتهت هذه الدعوى بفوز غير كامل إذ أصدر القضاء مطلع الشهر الجاري حكما بإدانة "سامسونغ" بدفع 120 مليون دولار بعدما كانت تطالبها "آبل" بدفع ملياري دولار.
 
كذلك انتهت محاكمتان سابقتان في كاليفورنيا في 2012 و2013 بتغريم "سامسونغ" بدفع غرامة أكبر قدرها 930 مليون دولار. إلا أن المجموعة الكورية الجنوبية طعنت بهذا الحكم.
 
وآخر فصول المعركة بين "سامسونغ" و"آبل" دارت الجمعة في اليابان حيث حكمت المحكمة العليا للملكية الفكرية بإدانة "آبل" بانتهاك براءات الاختراع العائدة لـ"سامسونغ" إلا أنها فرضت غرامة بسيطة دون المئة ألف دولار. وتم توصيف الحكم بأنه نصر للمجموعتين على السواء.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية/ خدمة دنيا