لاعبو منتخب الإكوادور يحتفلون بتسجيل الهدف الثاني ضد هندوراس
لاعبو منتخب الإكوادور يحتفلون بتسجيل الهدف الثاني ضد هندوراس

نجح منتخب الإكوادور في حسم النزال اللاتيني مع هندوراس بهدفين مقابل هدف واحد ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الخامسة من الدور الأول لمونديال البرازيل 2014 لكرة القدم.

وحافظت الإكوادور بهذه النتيجة الإيجابية على آمالها في التنافس على بطاقة التأهل للدور الثاني على عكس السلفادور التي خسرت المباراة ومعها المونديال، علما بأن التعادل لم يكن ليفيد كلا المنتخبين لكونهما خسرا في الجولة الأولى. 

وبدت الدقائق الأولى من اللقاء في ملعب أرينا دي بيكسادا بمدينة كوريتيبا واعدة بالأهداف إثر محاولات هجومية قام بها منتخب الإكوادور.

غير أن هندوراس نجحت في استغلال خطأ دفاعي للإكوادور وتحويله إلى هدف التقدم  في الدقيقة الـ31 عن طريق اللاعب كارلو كوستلي.

وجاء الرد الإكوادوري سريعا بعدما نجح اللاعب إينر فالنسيا في إعادة المباراة إلى نقطة التكافؤ  في الدقيقة الـ34. 
وانطلق الشوط الثاني باندفاع أكبر من كلا الطرفين، وعاد إينر فالنسيا ليحقق هدف الانتصار لفريقه في الدقيقة الـ65 عن طريق رأسية أسكنها في شباك الحارس الهندوراسي.

وكان منتخب هندوراس انهزم في الجولة الأولى للمجموعة  الخامسة على يد المنتخب الفرنسي، فيما خسرت الإكوادور  هي الأخرى خلال مباراتها مع سويسرا.

هدف فرنسي في شباك الحارس السويسري
هدف فرنسي في شباك الحارس السويسري

أثمرت الملحمة الكروية بين فرنسا وجارتها سويسرا عن فوز الديوك بخمسة أهداف مقابل هدفين.

وضمنت فرنسا الوصول إلى الدور الثاني بغض النظر عن نتيجة مباراتها القادمة أمام الإكوادور، مرافقة بذلك المنتخب الكوستاريكي الذي تأهل قبلها بساعات عن مجموعته.

وشهدت المنافسة شلالا من الأهداف، فافتتح المهاجم أوليفر جيرود التسجيل برأسه في الدقيقة 17، بعد دربكة أمام مرمى الحارس السويسري، ليذهب الفريقان إلى دائرة منتصف الملعب، من أجل بدء المباراة من جديد.

إلا أن الفرنسيين تمكنوا من خطف الكرة بمجرد تحركها، والوصول إلى المرمى السويسري بسرعة قياسية، بحيث راوغ اللاعب بلايز ماتويدي عددا من اللاعبين، وأودع الكرة في الزاوية الضيقة لمرمى الحارس السويسري.

وسجل السويسريون هدفا، ألغاه الحكم بداعي التسلسل.

وفي الدقيقة 32، احتسب الحكم ضربة جزاء، إنبرى لها كريم بنزيما، إلا أن الحارس السويسري تعملق وتصدى لها، لتبقى النتيجة على حالها.

وفي الدقيقة 40، أضاف فالبوينا الهدف الثالث إلى رصيد المنتخب الفرنسي، بعد تمريرة رائعة  طويلة المدى، أودعها داخل الشباك. لبنتهي الشوط الأول بثلاثة أهداف دون مقابل.

وفي الدقيقة 67 من زمن المباراة،  عوض النجم النجم الفرنسي اهداره ركلة الجزاء، وعمق جراح المنتخب السويسري بتسجيله الهدف الرابع من إصابة ملعوبة.

وأضاف زميله سيسوكو إصابة إلى غلة المنتخب الفرنسي من الأهداف، وبتسجيله "الخامس" في الدقيقة 73 من عمر المباراة. 

وشهدت الدقائق الأخيرة من المباراة ضغطا ملحوظا من الفريق السويسري، فشهدت الدقيقة 81 تسجيل هدف رد الإعتبار من قبل اللاعب بلاريم جيمايلي في ركلة حرة مباشرة، سددها بقوة فاخترقت الحائط الدفاعي الفرنسي إلى أقصى يمين المرمى.

كما أضاف زميله غرانيت شاكا هدف تقليص الفارق في الدقيقة 87، بإصابة ملعوبة أنهاها اللاعب  على يسار الحارس الفرنسي.

وأضاف النجم الفرنسي كريم بنزيما هدفا في الدقيقة 94، لكنه لم يحتسب، لأنه أتى بعد أن أطلق الحكم صفارة نهاية المباراة.

وأقيمت هذه المباراة ضمن فعاليات مباريات اليوم التاسع من مونديال البرازيل 2014، وعلى ملعب "أرينا فونتي نوفا" في سالفادور، ضمن المرحلة الثانية من تصفيات المجموعة الخامسة.

وقد خاض المنتخبان المباراة مع نشوة الفوز، كون المنتخب السويسري قد هزم الإكوادور 2-1 في برازيليا، فيما فاز "الديوك" على هندوراس 3 – 0 في بورتو أليغري. 

وظهر المنتخب الفرنسي بشكل مختلف كليا عن مونديال 2010 في جنوب أفريقيا، حينما أتت نتائجه المخيبة، والخلافات بين اللاعبين والمدرب، إلى خروجه من الدور الأول.

وسبق أن التقى المنتخبان في ألمانيا عام 2006، وانتهت المباراة بالتعادل السلبي بدون أهداف.

أما في اللقاءات الدولية، فقد التقى المنتخبان 37 مرة، فازت سويسرا في 12 مباراة، وفرنسا في 15، وتعادل الفريقان في تسعة.

يذكر أن المباريات الثلاث الأخيرة بين المنتخبين قد انتهت بالتعادل، ولم تشهد تسجيل سوى هدفين. ويعود تاريخ آخر فوز لسويسرا إلى العام 1992.

وسجل المنتخب الفرنسي خمسة أهداف، ليصبح عدد أهدافه 104، كما قد تم خوض المباراة رقم 250 بين المنتخبات الأوروبية في نهائيات كأس العالم.

المصدر: راديو سوا ووكالات