أدانت الحكومة الفنلندية الجمعة "التظاهرات العنصرية" بعد ساعات على قيام حوالى 40 شخصا بمهاجمة حافلة تقل مهاجرين معظمهم عائلات.

وبث التلفزيون الحكومي لقطات لنحو 40 متظاهرا يرشقون الحافلة بمفرقعات وقذائف دخانية عند وصولها ليلا إلى مركز لطالبي اللجوء في لاتي، نحو 100 كيلومتر شمال شرق هلسنكي.

ونشر التلفزيون على موقعه الالكتروني صورة لمتظاهر يرتدي ملابس المنظمة العنصرية الاميركية كو كلوكس كلان بالقبعة البيضاء الشهيرة، وهو يرفع علم فنلندا.

وقالت وكالة الأنباء الفنلندية إن أي شخص لم يُصب بجروح بينما تم توقيف متظاهرين اثنين.

وأوضح بيان للحكومة الفنلندية أنها "تدين بشدة التظاهرات العنصرية التي جرت الليلة الماضية ضد طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى البلاد. العنف والتهديدات التي رافقت وصولهم غير مقبولة".

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.