كفيفات في طريقهن إلى منزل خصصت صاحبته قسما منه لتعليمهن حرفا يدوية
كفيفات في طريقهن إلى منزل خصصت صاحبته قسما منه لتعليمهن حرفا يدوية

تعيش الكفيفات في السودان في ظروف اقتصادية قاهرة وسط غياب سياسة وآليات واضحة لدمجهن في المجالات المهنية، لكن بعضهن يستفدن من مبادرات خاصة تبقى محدودة التأثير.

ويواجه نحو 225 ألف كفيف سوداني ظروفا معيشية صعبة، فعلى الرغم من وجود قوانين تؤكد حقهم في العمل إلا أن مؤسسات عديدة لا تعمل بها.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة":

​​