تنامى الغضب في أحياء الصفيح في عاصمة الكونغو الديموقراطية الأربعاء حيث أدت الأمطار الغزيرة والوحول إلى مقتل 31 شخصا وتشريد 20 ألف أسرة خلال 20 يوما.

ودعا وزير الداخلية ايمانويل اكويتي السكان إلى "مغادرة منازلهم دون تأخير" متوقعا المزيد من الأمطار الغزيرة حتى نهاية السنة.

وسجلت معظم الوفيات في الأحياء الفقيرة في جنوب العاصمة وشرقها ولا سيما على ضفاف نهر الكونغو.

 

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية