لقطة من برنامج "عين على الديموقراطية"
لقطة من برنامج "عين على الديموقراطية"

دافع النائب الكويتي صالح عاشور عن تصريحات النائب عبد الحميد دشتي التي كان قد انتقد فيها السعودية والبحرين "لقمعهما" الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت العام 2011.

واعتبر عاشور أن تصريحات دشتي أسوة بتصريحات نوّاب آخرين ضد دول مثل قطر والسعودية، تأتي ضمن مناخ الحريات الذي يجب "أن نعتاد عليه ككويتيين".

وكانت النيابة العامة الكويتية قد أصدرت مذكرة اعتقال في حق النائب دشتي على خلفية تصريحات اعتبرتها مسيئة لـ"دول صديقة"، وذلك بعد رفع مجلس الأمة الكويتي الحصانة عن دشتي الموجود حالياً في سورية، بحسب معلومات خاصة حصل عليها برنامج "عين على الديمقراطية".

واعتبر المحامي محمد السبتي في حلقة خاصة عن قضية دشتي، أن تصريحات الأخير "تهدد الأمن القومي" وأن القانون الكويتي يعاقب على مثل هذه التهديدات حتى في حال صدرت خارج الكويت كما هي حال تصريحات دشتي التي أدلى بها في الخارج.

وقال السبتي إن موقفه "الرافض لإسقاط نظام بشار الأسد" يدخل ضمن الرأي، في حين أن دعوة دشتي إلى "إسقاط النظام السعودي أو البحريني" تدخل ضمن ما يسمّى "التدخل في شؤون دول ذات سيادة".

وعما إذا كانت الشرطة ستلقي القبض على دشتي فور عودته إلى الكويت، قال عاشور إن ذلك لن يحصل وإنه يشك في تحويل القضية برمتها إلى المحكمة لأن دشتي "نائب يمثل الأمة وسيعود لممارسة صلاحياته" من هذا الموقع

الحلقة كاملة في هذا الفيديو من قناة "الحرة":

​​

المصدر: قناة الحرة

لقطة من البرنامج
لقطة من البرنامج

استضاف برنامج "عين على الديموقراطية" في حلقة خاصة في مناسبة عيد الأم، عدداً من الأمهات اللواتي فقدت كل منهن ولداً أو زوجاً أو بنتا بسبب العنف في العالم العربي أو بسبب أحكام قضائية في بعض الدولة العربية.

في هذه الحلقة الخاصة تتحدث الفنانة التشكيلية عتاب حديب عن اللحظات الأولى التي علمت فيها بإعدام تنظيم "داعش"ابنها مازن المطلك في دير الزور.

وتروي التونسية نزيهة بن زايد بدورها، حكاية انضمام ابنها الوحيد محمد إلى "داعش" في سورية حيث قتل. 

أما العراقية فطيم محمد فتحكي عن إعدام نظام صدام حسين لشقيقها أثناء "ثورة الجنوب" في العام 1991، قبل أن تخسر ولدها على يد تنظيم "داعش" في مجزرة قاعدة سبايكر عام 2014.

وتنقل فاطمة المحسن، الأم التي أعدمت السلطات السعودية ابنها محمد الصويمل مطلع 2016، تفاصيل لقائها بولدها للحظات قبل إعدامه، وتشاركها في المأساة مواطنتها السعودية نصرة الأحمد، والدة السجين علي النمر، التي طالبت المسؤولين في السعودية بالاستماع إلى مناشدة الدول الصديقة وأهل السعودية بإطلاق سراح ابنها الذي صدر في حقه حكم بالإعدام.

المصرية نعمة عبد السلام والدة السجينة أميرة فرج، تتحدث عن قصتها مع مرض سرطان الثدي وسرطان الرحم؛ عن سفرها مع ابنها المعاق، من الإسكندرية إلى القاهرة لزيارة ابنتها السجينة.
وناشدت عبد السلام بصوت متهدج الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الإفراج عن ابنتها التي سجنت بتهمة الانضمام إلى "مؤسسة بلادي - أطفال شوارعنا" التي تعمل على تعليم أطفال الشوارع.

تقارير أخرى تضمنتها هذه الحلقة من برنامج "عين على الديمقراطية" على قناة "الحرة":

​​