الإيطالي المفقود في مصر جوليو ريجيني- الصورة من موقع تويتر
الإيطالي القتيل جوليو ريجيني

قالت مصادر أمنية مصرية إن الطالب الإيطالي جوليو ريجيني الذي عذب وقتل في مصر، احتجزته الشرطة ثم نقلته إلى مجمع يديره جهاز الأمن الوطني في اليوم الذي اختفى فيه، حسبما أوردت وكالة رويترز نقلا عن مصادر في جهازي الشرطة والمخابرات المصريين.

وتتناقض هذه التصريحات مع الرواية الرسمية المصرية التي تقول إن أجهزة الأمن لم تعتقل ريجيني.

ويقول أصدقاء لريجيني (28 عاما) وهو طالب دراسات عليا إنه اختفى في 25 كانون الثاني/يناير الماضي.وعثرت السلطات على جثته في الثالث من شباط/فبراير ملقاة على جانب طريق سريع قرب القاهرة. 

وقال مسؤولون بالنيابة والطب الشرعي إن الجثة كانت تحمل آثار تعذيب.

وأوضح المسؤول في إدارة الإعلام بجهاز الأمن الوطني محمد إبراهيم أن لا صلة على الإطلاق بين ريجيني والشرطة أو وزارة الداخلية أو الأمن الوطني، وأنه لم يتم احتجاز المواطن الإيطالي أبدا في أي مركز أمني.

المصدر: وكالات

السفير الإيطالي في القاهرة لدى وصوله إلى المشرحة التي وضع فيها جثمان الطالب الإيطالي-أرشيف
السفير الإيطالي في القاهرة لدى وصوله إلى المشرحة التي وضع فيها جثمان الطالب الإيطالي-أرشيف

غادر السفير الإيطالي في مصر ماوريتسيو مساري القاهرة صباح الأحد تنفيذا لقرار استدعائه للتشاور الذي اتخذته حكومته، إثر خلافات بين السلطات القضائية في البلدين حول التحقيقات في قضية تعذيب وقتل طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني.

وأكد مسؤولان في مطار القاهرة وفي السفارة الإيطالية أن "السفير غادر إلى روما" الأحد.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي قد أعلن الجمعة قرار بلاده "استدعاء سفيرها في مصر للتشاور".

وصدر القرار في أعقاب يومين من المحادثات في روما بين محققين مصريين وإيطاليين، فشلت في تخفيف التوتر بين البلدين رغم العلاقات القوية التي تربطهما على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

وأفاد بيان صادر عن النائب العام في روما المسؤول عن القضية بأن المصريين سلموا سجلات هاتف اثنين من أصدقاء الطالب الإيطاليين كانا في القاهرة أثناء اختفائه، وكذلك صورا التقطت يوم يوم العثور على جثته.

وكان ريجيني (28 عاما) طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية يعد في مصر أطروحة حول الحركات العمالية عندما اختفى في وسط القاهرة في 25 كانون الثاني/يناير، ليُعثر على جثته بعد تسعة أيام وعليها آثار تعذيب شديد.

وتشتبه الصحف الإيطالية في اختطاف وتعذيب الطالب على يد عناصر من أجهزة الأمن، الأمر الذي تنفيه الحكومة المصرية بشدة.

 

المصدر: وكالات