صينيون في أحد شوارع بكين
صينيون في أحد شوارع بكين

أقرت اللجنة الدائمة في المؤتمر الشعبي الوطني الصيني (سلطة تشريعية) الخميس قانونا يفرض قيودا إضافية على عمل المنظمات الأجنبية غير الحكومية العاملة في البلاد، بعد أيام من اتهامات في الإعلام الرسمي لبعض منها بـ"تقويض الأمن القومي" للبلاد. 

وينص القرار الذي نشرته وكالة أنباء الصين الجديدة، على إلزام المنظمات بعقد شراكة مع وكالة صينية تخضع لمراقبة الحكومة، ورفع تقارير إلى السلطات حول الأنشطة التي تقوم بها تلك. ويمنح القرار أيضا الشرطة الحق في إلغاء أي نشاط تجد فيه "تهديدا للأمن القومي"، أو استدعاء المسؤولين في تلك المنظمات لـ"التشاور". 

ويفتح القانون الباب أمام الشرطة لإنهاء عمل أي منظمة وتصنيفها على قائمة المنظمات "غير المرغوب فيها" للعمل في الصين، وذلك في حال وجهت لها اتهامات بـ"تقويض أمن البلاد" أو بـ"تشجيع الانفصال".

ويقدر عدد المنظمات غير الحكومية الأجنبية العاملة في الصين بحوالي ألف منظمة، منها منظمات أكاديمية وأخرى خيرية. 

المصدر: وكالات 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.