نشطاء أستراليون مؤيدون لاستقبال اللاجئين-أرشيف
نشطاء أستراليون مؤيدون لاستقبال اللاجئين-أرشيف

نددت منظمتا هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية المدافعتان عن حقوق الإنسان بـ"تعمد "الحكومة الأسترالية التغاضي عن "الانتهاكات والمضايقات" التي يتعرض لها طالبو اللجوء، لا سيما من سورية والعراق.

وقال تقرير مشترك للمنظمتين صدر الأربعاء إن الحكومة الأسترالية تتعمد إبعاد اللاجئين إلى جزيرة ناورو في المحيط الهادي من أجل أن يثني ذلك طالبي اللجوء عن التوجه إلى الأراضي الأسترالية في المستقبل، مشيرا إلى أن زوارق أسترالية تعترض باستمرار الفارين من مناطق النزاعات أو الباحثين عن عيش أفضل، وتجبرهم على العودة أدراجهم.

وجاء في التقرير أن "امتناع الحكومة الأسترالية عن أي تحرك إزاء الانتهاكات الخطيرة المرتكبة يبدو نتيجة سياسة متعمدة لردع طالبي لجوء آخرين عن محاولة الذهاب إلى استراليا".

وقالت آنا نيستات من منظمة العفو الدولية إن "سياسة نفي طالبي اللجوء الوافدين في زوارق هي قاسية إلى أقصى الحدود" مضيفة "من النادر أن تذهب بلدان إلى هذه الحدود إمعانا في التسبب بالمعاناة لأفراد ينشدون الأمان والحرية".

المصدر: منظمة هيومن رايتس ووتش/ أ ف ب 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.