أهالي معتقلين صينيين في بكين- تموز/ يوليو الماضي
أهالي معتقلين صينيين في بكين- تموز/ يوليو الماضي

عبرت الصين عن رفضها انتقادات أميركية وجهتها واشنطن لسلطات بيكين على خلفية أحكام بالسجن ومضايقات تعرض لها محامون وناشطون مدافعون عن حقوق الإنسان.

ودان القضاء الصيني الأسبوع الماضي بالسجن ثلاثة مدافعين عن حقوق الإنسان ومحام لما يصل إلى سبعة أعوام ونصف العام بتهمة تقويض نظام الحكم.

وأبدى متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية الخميس قلق الولايات المتحدة بشأن الإدانات التي تستند إلى "اتهامات ذات دوافع سياسية فيما يبدو"، داعيا إلى الإفراج عن المحامي والنشطاء.

وردت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون ينغ بأن الاتهامات الأميركية "لا أساس لها" ودعت واشنطن "لاحترام الحقائق".

واعتبرت منظمات حقوقية عالمية أن ما قامت بها الصين من سجن وتضييق على نشطاء حقوق الإنسان محاولة لإسكات الأصوات المعارضة.

ورغم الانتقادات الدولية وبيانات المنظمات الحقوقية، شنت السلطات الصينية منذ تموز/ يوليو الماضي حملة اعتقالات طالت العشرات من الناشطين في مجال حقوق الانسان، فيما تشدد إدارة الرئيس شي جين بينغ سيطرتها معللة ذلك بضرورة تعزيز الأمن القومي والاستقرار.

المصدر: وكالات 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.