الشيخ عيسى قاسم خلال إلقائه خطبة الجمعة في مسجد في بلدة الدراز في أيار/مايو 2013
الشيخ عيسى قاسم

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوف الإنسان إن السلطات البحرينية تشن حملة مضايقات ممنهجة بحق رجال دين شيعة، عبر استجواب بعضهم وتوجيه تهم لآخرين وإصدار أحكام سجن بحقهم.

وأوضحت في بيان على موقعها أن هذه الحملة "تنتهك حقوقهم (رجال الدين) في حرية التجمع والتعبير والمعتقد الديني".

واستندت المنظمة في جزء من خلاصتها إلى شهادات أربعة رجال دين شيعة قالوا إن السلطات اتهمتهم بالتجمهر غير القانوني بسبب المشاركة في المظاهرة، وثلاثة آخرين قالوا إنهم تعرضوا للاستجواب.

وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط في المنظمة جو ستورك، "يبدو أن البحرين بصدد تأجيج نيران الطائفية، وهي تفعل ذلك بكل تهور، وخاصة عبر سعيها إلى القضاء على الأصوات المعتدلة".

وسبق أن انتقد حقوقيون في الأمم المتحدةتعامل السلطات البحرينية مع المعارضين الشيعة، ودانوا ما اعتبروه "المضايقات الممنهجة للسكان الشيعة" من قبل سلطات المنامة. 
وتتعرض البحرين باستمرار لانتقادات منظمات حقوقية بينها منظمة العفو الدولية بسبب أحكام سجن أو اعتقال ناشطين معارضين من الطائفة الشيعية.

المصدر: هيومن رايتس ووتش/وكالات 

لافتات للمطالبة بإطلاق سراح سجناء في البحرين-أرشيف
لافتات للمطالبة بإطلاق سراح سجناء في البحرين-أرشيف

أعلنت وكالة أنباء البحرين الأربعاء اعتقال السلطات البحرينية 12 مواطنا بتهمة التجمهر غير المشروع في منطقة الدراز قرب منزل المعارض الشيعي الشيخ عيسى قاسم.

وأفادت الوكالة باستجواب النيابة العامة المتهمين بعدما وجهت إليهم تهمة التجمهر غير المشروع "تمهيدا لإعداد القضية للتصرف".

​​ وذكر مركز البحرين لحقوق الإنسان أن ستة من المعتقلين الـ12 شيوخ من الشيعة، بحسب ما أوردته وكالة الأسوشييتد برس.

يذكر أن السلطات البحرينية أسقطت الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم في حزيران/يونيو عقب محاكمته بتهمة "تأسيس تنظيمات تابعة لمرجعية سياسية دينية خارجية".

المصدر: وكالة أنباء البحرين، أسوشييتد برس