مجلس قضاء الجزائر
مجلس قضاء الجزائر- أرشيف

طالبت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بالإفراج عن صحافي وناشط مسيحي محكوم عليهما بالسجن النافذ.

ورأت الرابطة أن حبس المواطن سليمان بوحفص "يتناقض مع حرية المعتقد التي يكفلها الدستور والمواثيق الدولية التي صادقت عليها الدولة".

وكان القضاء قد حكم عليه بالسجن النافذ خمس سنوات بعد إدانته بـ"الإساءة للإسلام وسب الرسول".

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الجزائر مروان الوناس:

​​

المصدر: "راديو سوا"

 

محمد تامالت
محمد تامالت

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان السلطات الجزائرية بإلغاء حكم السجن الصادر بحق الصحافي والمدون الجزائري محمد تامالت لإدانته بتهمة السب والقذف والإساءة إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة. 

وقالت المنظمة تعليقا على القضية إن "حرية التعبير لن تكون أبدا مضمونة في الجزائر طالما أن قصيدة نشرت على فيسبوك يمكن أن تكون عقوبتها السجن عامين".

وكانت محكمة الاستئناف الجزائرية قد أيدت في التاسع من الشهر الماضي حكما بالسجن عامين صدر بحق تامالت الذي اعتقل في الـ27 من حزيران/ يونيو وصدر الحكم بحقه في الـ10 من تموز/يوليو.

وكانت هيئة الدفاع عن تامالت قد حذرت الشهر الماضي من أن الوضع الصحي لصاحب مجلة "السياق العربي" الإلكترونية بلغ "عتبة الموت" بسبب إضرابه عن الطعام الذي أفقده "القدرة على الكلام والوقوف والمشي"، وأجبره على استخدام كرسي متحرك.

المصدر: وكالات