مظاهرات سابقة في المغرب
مظاهرات سابقة في المغرب

دعت منظمة العفو الدولية القضاء المغربي إلى ضمان محاكمة استئناف عادلة لثمانية ناشطين حكم عليهم مؤخرا بعد احتلالهم مباني عامة رافعين أعلاما إسبانية في بلدة في جنوب المغرب.

وكانت محكمة ابتدائية قد أصدرت في 15 آب/أغسطس أحكاما بالسجن بحق هؤلاء تراوحت بين أربعة أشهر وسنة، إثر إدانتهم بالتمرد والعنف ضد شرطيين، بعدما احتلوا في 25 تموز/يوليو بناية قديمة للقنصلية الإسبانية في سيدي إفني، مطالبين بالحصول على الجنسية الإسبانية وهم يلوحون بأعلام تلك البلاد.

والمتظاهرون الثمانية تتراوح أعمارهم بين 23 و44 عاما، وهم أعضاء في الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

وقالت منظمة العفو الدولية: "يجب أن يكون بإمكانهم الطعن في الأدلة المقدمة ضدهم في الاستئناف"، معربة عن القلق من أن "يحاكموا ظلما" و"يعاقبوا من أجل التعبير السلمي عن آرائهم ومنها نقد السلطات المغربية".

ودعت المنظمة السلطات المغربية إلى "الإفراج الفوري عمن لم تثبت بيقين مسؤوليتهم الإجرامية في أعمال عنف".

يذكر أن سيدي إفني الواقعة على ساحل الأطلسي هي جيب كانت تستعمره إسبانيا سابقا وأعيد إلى المغرب في 1969، وشهدت تلك البلدة في 2008 تظاهرات اجتماعية عنيفة للاحتجاج على التهميش وللمطالبة بالتنمية.

المصدر: أ ف ب

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.