نرجس محمدي
نرجس محمدي

دانت منظمة العفو الدولية قيام محكمة إيرانية بتثبت حكم بسجن الناشطة الحقوقية نرجس محمدي 16 عاما، وفق بيان نشرته المنظمة الخميس.

وقال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة فيليب لوثر "إن الحكم هو ضربة قاسية لحقوق الإنسان في إيران وتظهر ازدراء السلطات المطلق للعدل".

وأضاف لوثر أن السلطات الإيرانية قد أظهرت نيتها إسكات المدافعين عن حقوق الإنسان بإصرارها على إنزال هذه العقوبة القاسية على محمدي بسبب عملها الحقوقي.

وكانت محكمة إيرانية قد حكمت على محمدي بالسجن لمدة 16 عاما في آيار/ مايو الماضي بتهم بينها "الدعاية ضد النظام وعقد اجتماعات غير مرخصة والتواطؤ مع جهات تريد استهداف الأمن القومي الإيراني".

واعتقلت محمدي في آيار/مايو 2015 على خلفية دعوتها لإلغاء عقوبة الإعدام في إيران، وأفرج عنها لمدة شهر لأسباب صحية ثم أعيد اعتقالها في تموز/يوليو 2015.

وكانت محمدي قد أدينت في نيسان/أبريل 2012 بتهمة "التجمع والتواطؤ لارتكاب جرائم ضد الأمن الوطني"، وحكم عليها بالسجن ست سنوات، لكن السلطات أفرجت عنها بعد ثلاثة أشهر لأسباب صحية.
 

المصدر: موقع الحرة

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.