مخاوف من استمرار الحملة ضد الصحافة في تركيا
مخاوف من استمرار الحملة ضد الصحافة في تركيا | Source: Courtesy Photo

بثت إحدى القنوات التركية الموالية للأكراد الثلاثاء صورا تظهر عناصر من الأمن يحاصرون مقرها، قبل أن يقوموا بقطع بثها.

وتعتبر قناة "أي أم سي تي في" التي يوجد مقرها في اسطنبول إحدى القنوات الرئيسية الموالية للأكراد، وأظهرت الصورة العاملين فيها يتجمعون في قاعة تحريرها، بينما كانت الشرطة تقتحم المقر.

وتوصلت هذه القناة التي أسست سنة 2011 إلى قرار قضائي الأسبوع الماضي بإغلاقها في إطار التحقيق حول محاولة انقلابية ضد الرئيس رجب طيب أردوغان وقعت منتصف تموز/يوليو الماضي.

وأمرت الحكومة التركية الأسبوع الماضي بإغلاق 20 قناة تلفزيونية ومحطة إذاعية تبث إحداها برامج للأطفال بتهمة نشر "دعاية إرهابية".

المصدر: وكالات 

قوات الأمن التركية تنفذ حملة اعتقالات إثر محاولة الانقلاب_ارشيف
قوات الأمن التركية تنفذ حملة اعتقالات إثر محاولة الانقلاب_ارشيف

قالت الشرطة التركية في بيان الثلاثاء إن السلطات أوقفت 12801 ضابط شرطة عن العمل للاشتباه في صلاتهم برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب في تموز/يوليو الماضي.

وقال البيان إن من بين هؤلاء 2523 من قادة الشرطة. وفي حملة أعقبت محاولة الانقلاب طردت تركيا بالفعل أو أوقفت عن العمل أكثر من 100 ألف شخص من الموظفين والمدرسين والقضاة وممثلي الادعاء وآخرين.

واعتقلت الشرطة مطلع الأسبوع الحالي قطب الدين غولن شقيق الداعية فتح الله غولن، وهو الأول من بين أشقاء غولن الذي يتم اعتقاله بعد المحاولة الانقلابية. ويخضع حاليا للتحقيق لدى شرطة مكافحة الإرهاب.

ومنذ المحاولة الانقلابية اعتقلت السلطات نحو 32 ألف شخص في حملة أثارت قلق المجتمع الدولي خشية التغول على الحريات في البلاد.

المصدر: وكالات