عناصر من الشرطة الإيرانية -أرشيف
عناصر من الشرطة الإيرانية -أرشيف

قضت محكمة إيرانية بسجن أميركي-إيراني معتقل في إيران منذ ثلاثة أشهر، لمدة 18 عاما بتهمة "التعاون مع حكومة معادية"، في ثاني محاكمة سرية لشخص مزدوج الجنسية منذ الاتفاق النووي بين طهران والغرب منتصف العام الماضي.

وتتعلق التهمة الموجهة إلى روبن شاهيني البالغ من العمر 46 عاما ويعيش في مدينة سان دييغو، بالاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية في إيران عام 2009. ولا ينكر شاهيني تأييده للاحتجاجات العارمة في حينها، لكنه ينفي أي اتهامات بالتجسس.

وعبرت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها بشأن اعتقال شاهيني، وجددت دعوتها لإيران باحترام وحماية حقوق والانسان والحريات الأساسية، ووقف الاعتقالات العشوائية والسياسية وضمان إجراءات قضائية عادلة وشفافة. 

واعتقل شاهيني في إيران في 11 تموز/ يوليو الماضي أثناء زيارة لأمه المريضة، وكان قد غادر إيران منذ عام 1998 واستقر في الولايات المتحدة.

والعقوبة بحق المواطن الأميركي-الإيراني هي الأقسى بحق مزدوجي الجنسية الذين يعتقد محللون أن طهران تخطط لاستخدامهم كورقة ضغط عند التفاوض مع الغرب.

ولا تعترف طهران بمزدوجي الجنسية، ما يعني أن شاهيني لا يمكنه أن يحصل على دعم القنصلية الأميركية.

المصدر: وكالة أسوشييتد برس


 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.