مظاهرة أمام مقر صحيفة جمهورييت التركية
مظاهرة أمام مقر صحيفة جمهورييت التركية

أمرت محكمة في اسطنبول بتوقيف تسعة من العاملين في صحيفة جمهورييت المعارضة كانوا قد اعتقلوا مطلع الأسبوع الجاري، قبل محاكمتهم.

وقالت وكالة الأنباء التركية دوغان السبت إن بين الموقوفين مسؤولون كبار في الصحيفة مثل رئيس تحريرها مراد سابونجو وكاتب الافتتاحية قدري غورسيل ورسام الكاريكاتير موسى كارت.

وأضافت أن هؤلاء أوقفوا بتهمة الارتباط بالمتمردين الأكراد وبمحاولة الانقلاب التي وقعت في منتصف تموز/يوليو الماضي.

وكان 13 مسؤولا وصحافيا قد أوقفوا. وقد أفرج عن اثنين منهم هما كبير المحاسبين وسلفه في الصحيفة. وأفرج عن اثنين آخرين وضعا تحت مراقبة القضاء هما كاتبا الافتتاحية حكمت تشيتينكايا وايدين انجين بسبب سنهما ومشاكل صحية، حسب الوكالة.

ويأتي التوقيف في إطار حملة التطهير الواسعة في تركيا منذ محاولة الانقلاب في منتصف تموز/يوليو.

وكانت نيابة اسطنبول قد أكدت في بيان أن اعتقال هؤلاء الأشخاص يجري في إطار تحقيق في "نشاطات إرهابية" مرتبطة بحركة الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل، وبحزب العمال الكردستاني.

المصدر: وكالات

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.