محمد التاجر (صورة من موقع هيومن رايتس ووتش)
محمد التاجر (صورة من موقع هيومن رايتس ووتش)

أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان من جديد في تغريدة نشرتها الجمعة على حسابها الرسمي على تويتر أن محاميا بحرينيا أخضع للتحقيق بسب تغريدة نشرها باللغة الإنكليزية.​​

​​

​​​​

وذكرت المنظمة في بيان نشر مساء الخميس أن النيابة العامة البحرينية وجهت للمحامي البارز في مجال حقوق الإنسان محمد التاجر في الـ10 من الشهر الماضي ثلاث تهم هي: إهانة مؤسسات حكومية، التحريض على كراهية طائفة دينية، وسوء استخدام جهاز اتصال.

وقال التاجر إنه أيضا تعرض للتحقيق لمدة ساعة بسبب رسالة صوتية بعثها على تطبيق واتساب للمنظمة ذاتها.

ووفق بيان هيومن رايتس ووتش "يواجه التاجر أحكاما قد تصل لأكثر من خمس سنوات في السجن إن أُدين بالتهم الثلاث".

وأشارت المنظمة إلى أن المادة 172 من قانون العقوبات تنص على أحكام تصل إلى سنتين بتهمة التحريض على كراهية طائفة دينية، بينما تنص المادة 216  على أحكام قد تصل إلى ثلاث سنوات بتهمة إهانة المؤسسات الحكومية، فيما تنص المادة 290 على أحكام قد تصل إلى ستة أشهر بتهمة "إساءة استعمال أجهزة الاتصلات".

المصدر: هيومن رايتس ووتش 

معارضون شيعة في البحرين خلال احتجاجات سابقة، أرشيف
معارضون شيعة في البحرين خلال احتجاجات سابقة، أرشيف

أصدرت محكمة بحرينية الأربعاء حكما بالسجن مدى الحياة بحق ستة أشخاص بتهمة حيازة متفجرات ومحاولة قتل ضباط شرطة في قرية شيعية، حسب بيان أصدرته النيابة العامة.

وأضاف الادعاء في بيان "أن المتهمين الستة، بينهم اثنان حكم عليهما غيابيا، قد ثبت عليهم الاتهام بحيازة متفجرات حاولوا تفجيرها لقتل رجال الشرطة في قرية المعامير قرب المنامة في آيار/مايو 2015 قبل أن يتم إبطال مفعول العبوة".

وحوكم مئات البحرينيين منذ عام 2011 بتهمة المشاركة في الاحتجاجات أو الاعتداء على قوات الأمن، وصدرت بحقهم أحكام بالسجن.

وتحولت الاحتجاجات المطالبة بإصلاحات سياسية وملكية دستورية، إلى أعمال عنف في بعض الأحيان، واستخدمت السلطات الشدة في قمعها.

وتراجعت وتيرة الاضطرابات بشكل كبير، إلا أن بعض المناطق ذات الغالبية الشيعية تشهد أحيانا مواجهات بين محتجين وقوات الأمن.

 

المصدر: أ  ف ب