مسلمون من أقلية الروهينغا فروا من ميانمار بسبب العنف
مسلمون من أقلية الروهينغا فروا من ميانمار بسبب العنف

دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين الأحد حكومة ميانمار إلى اتخاذ خطوات "واضحة وحازمة" لوقف العنف ضد أقلية الروهينغا المسلمة.

وقال بيان للمنظمة إن الأزمة المتفاقمة في ولاية راخين في ميانمار أدت إلى إزهاق "أرواح بريئة وأدت إلى نزوح عشرات الآلاف من أبناء الروهينغا".

وأضاف البيان أن الأمين العام أعرب عن دعمه للبيانات الأخيرة التي أصدرتها الدول الأعضاء في المنظمة والتي أبرزت قلقها إزاء العنف والوضع الإنساني المتدهور لأبناء شعب الروهينغا، مؤكدا أن من واجب الدول الأعضاء، بمقتضى ميثاق المنظمة، أن تعمل على "حماية حقوق الجماعات والمجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء وصون كرامتها وهويتها الدينية والثقافية".

وطالب البيان السلطات في ميانمار بضمان "التزامها بسيادة القانون في مصالحها الأمنية، وأن تسمح لوكالات المساعدة الإنسانية بالدخول إلى المناطق المتضررة لتقديم المساعدات الإغاثية للضحايا".

دعوة ماليزية

وفي سياق متصل دعا رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق الأحد اونغ سان سو تشي حائزة جائزة نوبل للسلام التي تقود الحكومة الحالية في ميانمار، إلى التدخل لمنع "الإبادة الجماعية" ضد أقلية الروهينغا المسلمة.

وقال عبد الرزاق في خطاب في كوالالمبور إن على الجيش في ميانمار وقف حملة القمع في ولاية راخين. وتساءل ساخرا "ما فائدة أن تحمل اونغ سان سو تشي جائزة نوبل للسلام".

وأعلنت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي أن 10 آلاف من الروهينغا عبروا من ميانمار إلى بنغلادش في الأسابيع الماضية هربا من أعمال العنف في مناطقهم.

المصدر: منظمة التعاون الإسلامي/ وكالات

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.