مهاجرة إفريقية في الجزائر العاصمة
مهاجرة إفريقية في الجزائر العاصمة

قالت وزارة الخارجية الجزائرية، السبت، إن علمية ترحيل مهاجرين أفارقة إلى بلدانهم تمت "في إطار احترام الحقوق الإنسانية للأشخاص"، بعد انتقادات وجهتها منظمات حقوقية للعملية.

وأفاد بيان صادر عن الوزارة بأن الأمر بتعلق بـ"عملية عادية للغاية جرت في إطار احترام الحقوق الإنسانية للأشخاص المرحلين و طبقا للالتزامات الدولية التي تعهدت بها الجزائر".

ولم يذكر بيان الخارجية عدد الذين تم ترحيلهم، لكنه أوضح أن عملية الترحيل تمت بين الأول والسادس من كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وأشار بيان سابق لمنظمة هيومن رايتس ووتش إلى أن الجزائر احتجزت أكثر من 1400 مهاجر منذ الأول من الشهر الجاري، ورحلت المئات عبر الحدود إلى النيجر.

ودعت المنظمةالسلطات الجزائرية إلى وقف ترحيل المهاجرين من جنوب الصحراء الكبرى، واصفة عمليات الترحيل بأنها "انتهاك للحقوق".

 

المصدر: وكالات 

إنقاذ مهاجرين غير شرعيين في ليبيا
إنقاذ مهاجرين غير شرعيين في ليبيا

دعت منظمة هيومان رايتس ووتش السلطات الجزائرية إلى وقف ترحيل المهاجرين من جنوب الصحراء الكبرى.

وقالت المنظمة، في بيان نشر الجمعة، إن الجزائر احتجزت أكثر من 1400 مهاجر منهم منذ الأول من كانون الأول/ديسمبر الجاري، ورحلت عدة مئات عبر الحدود إلى النيجر.

وأضاف البيان أن قوات الأمن احتجزت المهاجرين في الجزائر العاصمة وحولها، ونقلتهم 1900 كيلومتر جنوبا إلى مخيم في تمنراست، ونقلت بعضهم منه إلى النيجر.

وقالت هيومان رايتس ووتش إن من بين المنقولين قسرا إلى تمنراست بعض اللاجئين المسجلين وطالبي اللجوء، فضلا عن مهاجرين عاشوا وعملوا لسنوات في الجزائر.

وأشار البيان إلى أن الحكومة لم تعلق رسميا عن تلك العملية، ولم تستجب سفارتها في واشنطن لطلب الحصول على تعليق.

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، "الترحيل الجماعي والفوري للمهاجرين، بمن فيهم الرجال والنساء الذين فرّوا من الاضطهاد أو عملوا لسنوات في الجزائر، هو انتهاك لحقوقهم. حق الدولة في السيطرة على حدودها ليس رخصة للتعسف".

 

المصدر: هيومان رايتس ووتش