مسلمون من أقلية الروهينغا
مسلمون من أقلية الروهينغا

أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها البالغ من نتائج تقرير للأمم المتحدة أفاد بأن قوات الحكومة في بورما ارتكبت فظائع بحق أقلية الروهينغا المسلمة في ولاية راخين.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة كاتينا آدامز الاثنين إن واشنطن ما زالت تدرس التقرير، لكنها حثت حكومة بورما على أن تأخذ نتائجه بجدية.

ودعت آدامز إلى التحقيق في المزاعم بطريقة دقيقة وذات مصداقية وإلى محاسبة المسؤولين عن أي انتهاكات.

وكانت الأمم المتحدة قد أصدرت تقريرا يفيد بقيام قوات الأمن بعمليات قتل واغتصاب جماعي لمسلمي الروهينغا وأحرقت قراهم منذ أكتوبر/تشرين الأول.