أفراد بالشرطة التونسية
أفراد بالشرطة التونسية

قالت منظمة العفو الدولية (آمنستي) إن هناك تصاعدا كبيرا في عمليات التعذيب والاعتقالات التعسفية التي تنفذها السلطات التونسية في إطار مكافحة الإرهاب، وأبدت قلقا بشأنها.

وأفادت المنظمة في تقرير أصدرته الاثنين بأن السلطات تلجأ إلى "أساليب وحشية قديمة" للتعامل مع مشتبه فيهم في قضايا إرهاب، وذلك تحت مظلة حالة الطوارئ التي أعلنت في البلاد عقب سلسلة هجمات في 2015.

ولفتت المنظمة إلى "تعذيب واعتقالات تعسفية، ومداهمات تنفذ أحيانا في الليل، وقيود على تحركات المشتبه فيهم، ومضايقات لأقربائهم"، مشيرة إلى "ارتفاع مقلق" في استخدام الأساليب القمعية ضد هؤلاء.

واعتقلت السلطات آلاف الأشخاص ومنعت حوالي 5000 آخرين من السفر منذ إعادة العمل بحالة الطوارئ في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، حسب التقرير. 

واعتبرت آمنستي أن تلك الأحداث تعيد التذكير "بشكل قاتم" بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي. 

المصدر: آمنستي

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.