الكاتب التركي أورهان باموك
الكاتب التركي أورهان باموك

كشف الكاتب التركي أورهان باموك الثلاثاء أن صحيفة "حرييت" ألغت نشر مقابلة معه لأنه قال إنه سيصوت بـ"لا" في الاستفتاء الذي يسمح بتوسيع سلطات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكان الكاتب الفائز بجائزة نوبل للآداب لعام 2006 قد أجرى مقابلة مع صحيفة "حرييت" كان من المقرر أن تنشر الاثنين.

ولكن موقع "تي 24" الإخباري قال إن الصحيفة حجبت المقابلة لأنه قال فيها إنه سيعارض التغيرات الدستورية في الاستفتاء الذي سيجري في 16 نيسان/أبريل القادم.

وأكد باموك لموقع "سوسما بلاتفورمو" (منصة لا تلتزم الصمت)، أنه سئل في المقابلة عن الاستفتاء المقبل.

وأضاف "قلت سأصوت بـ"لا وأوضحت قراري وحججي"، مؤكداً أن أنباء إلغاء المقابلة حقيقية.

في المقابل، أصدرت مجموعة دوغان الإعلامية التركية التي تملك صحيفة "حرييت" بيانا لم يشر إلى هذه القضية تحديدا، ولكنها أكدت فيه رغبتها في التزام الحياد.

ومن شأن الدستور الجديد المؤلف من 18 مادة أن يمنح الرئيس التركي صلاحيات تنفيذية واسعة لأول مرة في تاريخ تركيا المعاصر.

وسبق لباموك أن انتقد أردوغان في مقال نشره في صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية في أيلول/سبتمبر الماضي حذّر فيه من أن تركيا تتجه نحو "نظام إرهاب".

مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا شمال مدينة الباب
مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا شمال مدينة الباب

اتفق مقاتلو المعارضة السورية المدعومين من أنقرة على إنشاء ممر أمني مع قوات النظام السوري لتجنب المواجهات بين الجانبين في معركة استعادة مدينة الباب من تنظيم الدولة الإسلامية داعش، حسب صحيفة "حرييت" التركية الثلاثاء.

وشبهت الصحيفة التركية هذا الشريط بمنطقة "الخط الأخضر" المنزوعة السلاح بين القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين في جزيرة قبرص.

وتم إنشاء الممر جنوب مدينة الباب، ويتراوح عرضه بين 500 و1000 متر، وذلك بعد اتصالات متفرقة تمت بين الجانبين، وفقا للصحيفة ذاتها.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الثلاثاء إن قوات المعارضة السورية التي تدعمها بلاده، استعادت السيطرة إلى حد بعيد على مدينة الباب، آخر معاقل داعش البارزة في محافظة حلب.

وأضاف في كلمة ألقاها أمام أعضاء البرلمان، أن هدف عمليات القوات التركية في
المدينة هو منع فتح ممرات من أراض تسيطر عليها "منظمات إرهابية" إلى تركيا.