صحافيون أتراك-أرشيف
صحافيون أتراك-أرشيف

حث مجلس أوروبا السلطات التركية على تسوية أوضاع الصحافيين والنواب الموقوفين، محذرا من إمكانية تصعيد هذه المسألة إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

ووصف الأمين العام للمجلس ثوربيورن ياغلاند في بيان صدر الأربعاء وضع الصحافيين والنواب في البلاد بأنه "حرج" لأنهم "موقوفون على ذمة التحقيق منذ بضعة أشهر".

وحذر المسؤول الذي أصدر البيان بمناسبة زيارة يقوم بها وزير العدل التركي بكير بوزداغ إلى المنظمة من أن المحكمة الأوروبية قد تنظر في القضية إذا لم تبحث المحكمة الدستورية التركية الأمر.

وذكر بوزداغ، من جانبه، أن السلطات التركية أنشأت مؤخرا لجنة خاصة مؤلفة من سبعة أعضاء من بينهم ثلاثة قضاة، لجمع الاعتراضات على بعض الإجراءات التي اتخذتها السلطات أثناء حالة الطوارئ، مثل عمليات الفصل من العمل وإغلاق مؤسسات ووسائل إعلام.

وأكد خلال ندوة صحافية حضرها إلى جانب ياغلاند أن اللجنة "تعمل باستقلالية تامة وعلى أسس المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان".

وكانت السلطات التركية قد أوقفت حوالي 43 ألف شخص منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز/يوليو الماضي وإعلان حالة الطوارئ.

المصدر: أ ف ب

 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.