صحافيون أتراك-أرشيف
صحافيون أتراك-أرشيف

طالب الادعاء التركي الثلاثاء بتطبيق عقوبات سجن قاسية في حق 19 صحافيا بجريدة جمهورييت، المعروفة بانتقاداتها للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتتهم النيابة التركية الصحافيين، الذين لا يزال عدد منهم قيد التوقيف الاحتياطي منذ أكثر من خمسة أشهر، بتقديم الدعم أو الانتماء لعدد من المنظمات "الإرهابية".

ومن بين المتهمين رئيس مجلس إدارة جمهورييت أكين أتالاي، ورئيس تحريرها مراد صابونجو وسلفه جان دوندار.

وتتراوح العقوبات المقررة في تلك الاتهامات السجن بين سبعة أعوام ونصف عام و43 عاما.

وتتهم تركيا الصحافيين المتهمين بتقديم الدعم لحزب العمال الكردستاني وحركة الداعية فتح الله غولن المتهمة بتدبير محاولة انقلاب 15 تموز/يوليو في العام الماضي.

وأثار توقيف هؤلاء في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي قلق جمعيات حقوقية وانتقادات دول أوروبية، في حين تدافع الحكومة التركية عن موقفها وتنفي انتهاك حرية الصحافة مؤكدة أنهم مرتبطون "بمنظمات إرهابية".

المصدر: أ ف ب

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.