جنود كاميرونيون يلاحقون بوكو حرام
جنود كاميرونيون خلال مهمة عسكرية ضد بوكو حرام

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الأربعاء من زيادة عدد الأطفال الذين تستخدمهم جماعة بوكو حرام النيجيرية لتنفيذ هجمات انتحارية.

وقالت المنظمة في تقرير إن عدد الأطفال الذين استخدموا في الهجمات الانتحارية في النزاع الدائر حول بحيرة تشاد ارتفع إلى 27، خلال الربع الأول من عام 2017 مقابل تسعة خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأشارت إلى استخدام هذه الجماعة المتطرفة 117 طفلا منذ عام 2014 لتنفيذ اعتداءات بواسطة قنابل، في نيجيريا وتشاد والنيجر والكاميرون.

وأعربت يونيسف عن قلقها لعدد الأطفال المحتجزين لدى جيوش تلك الدول. وأشارت إلى احتجاز 1500 طفل في عام 2016.

وقال المنسق الإقليمي للمنظمة باتريك روز إن هؤلاء الأطفال محتجزون في ثكنات وفصلوا عن ذويهم دون إجراء أية فحوص طبية لهم ودون تلقيهم أي دعم نفسي أو تعليم.

وأضاف أنهم يخضعون للاستجواب للحصول منهم على معلومات حول النزاع.

وتلجأ بوكو حرام إلى خطف الأطفال والنساء والرجال خلال هجماتها على القرى لإرغامهم بعد ذلك على القتال.

وتأتي هذه التطورات في حين تستعد نيجيريا لإحياء ذكرى اختطاف بوكو حرام حوالي 200 فتاة في شيبوك قبل نحو ثلاث سنوات.

المصدر: أ ف ب

 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.