نحو 40 مليونا يستفيدون من خدمات تلغرام في إيران
نحو 40 مليونا يستفيدون من خدمات تلغرام في إيران

أمرت السلطات القضائية في إيران الأربعاء بوقف خدمة الاتصالات الصوتية في شبكة التواصل الاجتماعي "تلغرام" التي أصبحت ذات شعبية كبيرة في الجمهورية الإسلامية ومنصة مفضلة للدخول في نقاشات سياسية.

وأكدت شركة تلغرام توقف خدمة الاتصالات الصوتية "بالكامل بأمر من القضاء"، مشيرة إلى أن نحو 40 مليونا يستفيدون من خدماتها في إيران.

وأوضح وزير الاتصالات الإيراني محمود واعظي أن الحكومة أعطت "التصريح لخدمة تلغرام للاتصالات الصوتية المجانية التي بدأت الجمعة، لكن المسؤولين في القضاء أمروا بإغلاقها".

وحسب مدير الشبكة الاجتماعية بافل دوروف، فإن خدمة تلغرام "آمنة"، إذ لا يمكن التنصت عليها من قبل السلطات. ويوضح في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية، "خلافا للخدمات الأخرى ندافع عن خصوصية مستخدمينا ولم نبرم أي اتفاق مع الحكومة".

وكانت السلطات الإيرانية قد طلبت من تلغرام تسجيل الحسابات التي يتابعها أكثر من خمسة آلاف شخص، لدى الحكومة.

 

المصدر: وكالات 

تطبيق تلغرام
تطبيق تلغرام

أعلن مصدر قضائي إيراني الأربعاء توجيه الاتهام لمشرفين على عدد من شبكات التواصل الاجتماعي أوقفوا خلال الأسابيع الأخيرة، بنشر معلومات تهدد "الأمن القومي" وكتابات "فاحشة".

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن وسائل إعلام إيرانية بتوقيف حوالي 12 صحافيا ومشرفا على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصا تطبيق تلغرام للرسائل، في مارس/آذار وأبرزهم الصحافيان إحسان مازندراني ومراد ثقفي.

وصرح المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين محسني إجئي أن "النائب العام أمر بتوقيف هؤلاء الأفراد عملا بالقانون، وعدد منهم في السجن"، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن وكالة أنباء الطلبة الإيرانيين "إسنا".

والاثنين انتقد الرئيس الإيراني حسن روحاني هذه التوقيفات وقال "أوقف شبان عشية عطلة رأس السنة" الفارسية، مضيفا في مؤتمر صحافي "بحسب وزارة الاستخبارات لم يرتكبوا أي جريمة".

ودان عدد من النواب الإصلاحيين هذه التوقيفات التي تمت قبل شهرين من الانتخابات الرئاسية المقررة في 19 مايو/ أيار.

وأصبح تطبيق تلغرام الذي يعد أكثر من 20 مليون مستخدم في إيران الفضاء الرئيسي للنقاشات الثقافية والسياسية في بلد يحجب موقعي فيسبوك وتويتر.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية