صحافيون يمنيون في صنعاء-أرشيف
صحافيون يمنيون في صنعاء-أرشيف

قالت لجنة حماية الصحافيين إن "انهيار" مؤسسات الدولة في اليمن جعل الصحافيين عرضة للكثير من المخاطر والمضايقات التي وصلت إلى حد الحكم على أحدهم بالإعدام من قبل محكمة في صنعاء.

وأوضحت اللجنة على موقعها الإلكتروني أن الصحافيين يواجهون مخاطر بشكل متزايد خاصة في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، "حيث يسود جو من التخويف".

وأكدت اللجنة، ومقرها في نيويورك، أنها وثقت تعرض صحافيين "لاعتداءات وتهديدات من قبل مجهولين، وكذلك توقيفهم أو تخويفهم من قبل أشخاص يرتبطون بشكل واضح بالحوثيين".

وأورد موقع اللجنة أمثلة من الانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيون في اليمن، ومن بينها حكم بالإعدام أصدرته في الـ 12 من الشهر الجاري محكمة في صنعاء بحق الصحافي يحي الجبيهي، حسبما نقلته اللجنة عن تقارير "لعدد من وسائل الإعلام". وأدين الصحافي بتهم التجسس لصالح السعودية وتمرير معلومات أمنية لدبلوماسيين سعوديين.

وجرت محاكمة الصحافي الجبيهي خلف أبواب مغلقة ولم يسمح له بتوكيل محام، وفق شهادة ابنة الصحافي الذي عمل لصالح لوسائل إعلام سعودية.

وتحدثت اللجنة أيضا عن "موت غامض" للمدون وصحافي التحقيقات اليمني محمد العبسي الذي فارق الحياة "بشكل غير متوقع" في الـ 20 من كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وكان الصحافي حسب اللجنة قد تعرض للتهديد قبل وفاته. ودعت نقابة الصحافيين اليمنية ومنظمات حقوقية في بيان مشترك السلطات إلى التحقيق في ملابسات مقتل العبسي، بعد أن أظهر تشريح لجثته أنه قضى متسمما.

المصدر: لجنة حماية الصحافيين

الصحافي اليمني يحيى الجبيحي
الصحافي اليمني يحيى الجبيحي

حكمت محكمة في العاصمة اليمنية صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون على صحافي بالإعدام بتهمة "التجسس" لحساب السعودية المجاورة، حسبما ذكرت وكالة أنباء ناطقة باسم الحوثيين ونقابة الصحافيين.

وقالت وكالة الأنباء سبأ إن الصحافي يحيى الجبيحي (61 عاما) أدين "بإجراء اتصالات مع دولة أجنبية" وتسليم دبلوماسيين سعوديين في العاصمة صنعاء "معلومات أضرت عسكريا وسياسيا واقتصاديا باليمن".

وأضافت الوكالة التي يسيطر عليها الحوثيون أن الصحافي كان يحصل على راتب شهري يبلغ 4500 ريال سعودي (1125 يورو) من الرياض منذ 2010.

وكان الحوثيون سيطروا على صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014 بمساعدة وحدات عسكرية بقيت موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وتعمل الإدارات الحكومية والمحاكم التي بقيت في صنعاء تحت إشراف الحوثيين بينما انتقلت أخرى إلى عدن وتعمل تحت سلطة الحكومة المعترف بها دوليا.

ودانت نقابة الصحافيين حكم الإعدام على الجبيحي معتبرة أنه "غير دستوري" و"تعسفي".

وقالت النقابة في بيان إنها "تستنكر بشدة هذا الحكم غير الدستوري والقانوني والمعبر عن سلطة الأمر الواقع التي استهدفت كل مقومات الحريات الإعلامية والصحفية وأعادت اليمن إلى العهود الشمولية والاستبدادية وأدت إلى نشر الخوف والرعب في أوساط الصحفيين".

والجبيحي الذي أوقف في منزله في السادس من سبتمبر/أيلول الماضي، عمل مع عدد من الصحف في اليمن والسعودية. كما عمل في إدارة وسائل الإعلام في مجلس الوزراء حتى تسعينات القرن الماضي.

ووصفت وزارة الإعلام التابعة للحكومة المتمركزة في عدن الحكم بأنه "مهزلة" ومحاولة "تصفية حسابات سياسية".

واتهم الحوثيون مرات عدة باستهداف الصحافيين.