منظمة العفو الدولية
منظمة العفو الدولية | Source: Courtesy Photo

وضعت السلطات التركية مساء الجمعة مسؤول منظمة العفو في تركيا تانير كيليش قيد الاحتجاز بعد اعتقاله قبل أيام لاشتباهها في علاقاته بحركة الداعية فتح الله غولن.

وألقي القبض على كيليش مساء الثلاثاء مع 22 محاميا آخرين في منطقة أزمير غربي البلاد.

وتشتبه السلطات التركية في أن مسؤول المنظمة استخدم على هاتفه في آب/أغسطس 2014 تطبيق بايلوك المشفر للرسائل القصيرة الذي تقول السلطات إنه يستخدم من قبل أنصار غولن المقيم حاليا في الولايات المتحدة وتعتبره أنقرة مدبّر محاولة انقلاب تموز/يوليو 2016.

وأشارت منظمة العفو في بيان إلى أن كيليش متهم بـ"الانتماء إلى منظمة إرهابية" وهو اتهام اعتبرت أنه "تزييف للعدالة يظهر التأثير المدمر للقمع الذي تنفذه السلطات التركية".

وكتبت على حسابها في تويتر أن قرار توجيه التهم إلى المدافع عن حقوق الإنسان كيليش "يعد استهزاء بالعدالة".

​​ورفضت المنظمة الاتهام الموجه لكيليش، نافية أن يكون قد استخدم تطبيق بايلوك. 

وتتهم الحكومة التركية أنصار غولن بأنهم تسللوا بطريقة منهجية إلى المؤسسات التركية طوال سنوات وبخاصة إلى القضاء، لإقامة إدارة موازية تمهيدا لإطاحة الحكومة.

 

المصدر: وكالات

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.