جانب من مظاهرة مطالبة بحرية الصحافة في تركيا
جانب من مظاهرة مطالبة بحرية الصحافة في تركيا-أرشيف

أعلن النائب عن الحزب الأخضر الألماني فولكر بيك توقيف الكاتب الألماني من أصول تركية دوغان أخانلي السبت في إسبانيا بناء على طلب تركيا.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية عن بيك قوله "طلبت من وزارة الخارجية الألمانية اتخاذ كل الإجراءات اللازمة فورا مع السلطات الإسبانية لمنع تسليمه إلى تركيا".

وأشارت وزارة الخارجية الألمانية إلى أنها "على علم بالقضية"، مضيفة "نسعى إلى تقديم مساعدة قنصلية وسنتوجه إلى السلطات الإسبانية المسؤولة عن الملف".

وتعذر الاتصال بوزارة الداخلية الإسبانية للتعليق على المسألة، وفق الوكالة.

وولد أخانلي عام 1957 في تركيا، ويعيش منذ 1992 في كولونيا غرب ألمانيا.

ورأى بيك أن توقيف أخانلي يشير إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يسعى إلى "توسيع سلطته خارج حدود بلاده وتخويف من ينتقده وملاحقتهم في العالم كله".

ويعتبر الكاتب من المناهضين للنظام التركي، وسبق أن لوحق أمام القضاء التركي. فبعد الاشتباه بضلوعه في عملية سرقة عام 1989، أوقف لدى وصوله إلى اسطنبول في 2010 ثم أفرج عنه وتمت تبرئته قبل أن تقرر محكمة استئناف محاكمته مجددا.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.