علم الأمم المتحدة
علم الأمم المتحدة

دعت الأمم المتحدة الأربعاء الدول العربية إلى أخذ الكلفة الاقتصادية للعنف ضد النساء في الحسبان، في محاولة للترويج لإصلاحات في السياسات المحلية بالمنطقة.

ولا تعمل سوى دول عربية معدودة بقوانين تحد من العنف ضد المرأة، حسب منظمة الأمم المتحدة للمرأة.

وقالت مديرة مركز المرأة بلجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا مهريناز العوضي في تصريحات لـ "رويترز" إن "دولا كثيرة في المنطقة العربية لا تزال ترى العنف ضد النساء قضية خاصة وليست عامة".

وأضافت أن "كلفة العنف قد تشجع الحكومات والدول على فهم المسألة، فالأمر لا يؤثر فقط على النساء المتضررات ولكن أيضا على الاقتصاد كله".  

وقدرت مصر سنة 2015 كلفة "العنف بناء على الجنس" بأكثر من مليوني مليار جنيه مصري (123 مليون دولار أميركي) في العام.

ولا توجد بيانات واضحة حول مدى العنف الممارس ضد المرأة في العالم العربي، إلا أن منظمة الصحة العالمية تقول إن 37 بالمئة في الجزء الشرقي من منطقة البحر المتوسط تعرضن من قبل لعنف جسدي أو جنسي من قبل أزواجهم وشركائهم.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.