المدون الجزائري مرزوق تواتي
المدون الجزائري مرزوق تواتي

قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" السبت إن مدونا جزائريا مسجونا يقوم بإضراب عن الطعام منذ 25 يوما بعد قرابة تسعة أشهر من سجنه في مدينة بجاية بتهمة "التخابر مع إسرائيل".

وذكرت المنظمة في بيان أن "صحة المدون الجزائري مرزوق تواتي متدهورة للغاية بعد 25 يوما من الإضراب عن الطعام" الذي بدأه في 13 أيلول/سبتمبر.

وعبرت "مراسلون بلا حدود" عن "قلقها البالغ بشأن الحالة الصحية للمدون" علما أنه لا يزال قيد الاحتجاز في انتظار المحاكمة منذ 17 كانون الثاني/يناير 2017.

وألقي القبض على تواتي في مقر إقامته في مدينة بجاية بعد نشره فيديو يظهر فيه وهو يحاور "دبلوماسيا إسرائيليا" حول العلاقات بين إسرائيل والجزائر اللتين لا تقيمان أي نوع من الاتصالات بينهما.

وقال صالح دبوز محامي المدون لوكالة الصحافة الفرنسية إن "مرزوق يواجه تهمة خطيرة هي التخابر مع دولة أجنبية"، موضحا أنها "تهمة عقوبتها (السجن) 20 عاما على الأقل وقد تصل إلى الإعدام".

ولم يتم توجيه الاتهام بشكل رسمي من قبل النيابة إلى تواتي، "لكن ذلك لن يتأخر" نظرا لإجراءات سير الملف، كما أكد صالح دبوز الذي قال إنه سيزور موكله في الأيام القادمة.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.