زرادشتيون إيرانيون خلال احتفال ديني - أرشيف
زرادشتيون إيرانيون خلال احتفال ديني - أرشيف

أدانت منظمة هيومن رايتش ووتش السبت ظهور مسؤولين إيرانيين على التلفزيون الحكومي للدفاع عن قرار محكمة بفصل عضو زرادشتي بمجلس مدينة يزد بسبب ديانته، في وقت كانت الحكومة الإيرانية تقول أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء إنها تحمي حقوق الأقليات الدينية.

وقالت الباحثة في قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة تارا سبهري فر إن سكان مدينة يزد، وسط إيران، انتخبوا سبنتا نيكنام في أيار/ مايو، رغم محاولة مجلس صيانة الدستور، وهو أكثر الهيئات الإيرانية نفوذا، منع غير المسلمين من الترشح لمجالس المدن والقرى في المناطق التي تضم أغلبية مسلمة.

وفي حين أن المجلس المذكور يرى أنه يجب استبعاد نيكنام، إلا أن البرلمان الإيراني هو المخول قانونا الموافقة على المرشحين لمجلس المدينة والقرية، وهو يرى أن القانون الإيراني يسمح للمرشحين من الأقليات الدينية المعترف بها في الدستور بالترشح.

واتهمت الباحثة المختصة بالشؤون الإيرانية مجلس صيانة الدستور، الذي "يهيمن عليه المتشددون ويعمل باستمرار لتوسيع سلطاته"، بحسب الباحثة بالتصرف "بإصرار لسلب الحريات التي يحميها الدستور الإيراني صراحة".

وأوقفت "محكمة العدل الإدارية" نيكنام عن العمل في 8 تشرين الأول/ أكتوبر، بعد أن تقدم مرشح انهزم أمامه في الانتخابات بشكوى.

وقالت تارا سبهري فر "إن محاولة مجلس صيانة الدستور فصل نيكنام لا تنتهك حقوقه فحسب، بل تحرم أيضا الأشخاص الذين صوتوا له، زرادشتيين ومسلمين، من اختيار ممثليهم السياسيين.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.