مقر الأمم المتحدة في نيويورك
مقر الأمم المتحدة

تلقت الأمم المتحدة 31 ادعاء جديدا بحدوث انتهاكات جنسية من قبل أعضاء في بعثات حفظ السلام أو موظفين عاملين في وكالات تابعة لها، في الفترة بين الأول من تموز/ يوليو إلى 30 أيلول/ سبتمبر الماضيين، بحسب ما أفاد به الجمعة المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك.

ويأتي كلام دوجاريك في إطار مبادرة الأمين العام للمنظمة الدولية من أجل تعزيز الشفافية تجاه مزاعم وقوع حوادث استغلال واعتداء جنسي.

وأشار في لقاء مع الصحافيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك إلى أنه لم يتم التحقق من جميع تلك الادعاءات، وما زال بعضها في مراحل التقييم الأولية.

ولفت إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "يشعر بخيبة أمل وحزن كبيرين لأن هذه الأفعال تستمر".

قائمة الشكاوى

من بين الشكاوى الـ31 التي تلقتها الأمم المتحدة، هناك 12 شكوى ضد أعضاء في بعثات لحفظ السلام و19 ضد مدنيين عاملين في وكالات وبرامج تابعة للمنظمة الدولية.

وصنفت 10 من هذه المزاعم على أنها مزاعم بارتكاب اعتداءات جنسية، و19 على أنها مزاعم باستغلال جنسي، واثنان بقيا بدون تحديد.

وقال دوجاريك إن 12 من هذه الانتهاكات المحتملة وقعت عام 2017، واثنين عام 2016، وستة عام 2015 أو قبل ذلك، و11 تواريخها غير محددة.

وتطال مزاعم الانتهاكات 38 رجلا ووقعت ضد 36 ضحية، وتمثل النساء 72 في المئة من الضحايا المحتملين، فيما تمثل الفتيات 19 في المئة.

وسجل 15 اتهام ضد المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التي تقوم بمساعدة 22 مليون لاجئ حول العالم. كما سجلت ثلاثة اتهامات ضد مدنيين يعملون لصالح منظمة الهجرة الدولية واثنان ضد مدنيين يعملان في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

وبخصوص الشكاوى ضد عناصر في قوات حفظ السلام، سجلت أربع شكاوى في الكونغو، ثلاث في ليبيريا، اثنتان في جمهورية إفريقيا الوسطى، وواحدة في كل من مالي وهايتي وجنوب السودان.

المعاناة من الانتهاكات

في سياق متصل، قالت جين كونورز التي عينها الأمين العام للأمم المتحدة لتكون أول مدافعة عن حقوق ضحايا الاستغلال والانتهاك الجنسي إن أولويتها تسليط الضوء على من عانوا من الانتهاكات، وإسماع صوتهم بشكل لا يسمح بتجاهلهم ودعمهم أثناء إعادة بنائهم حياتهم.

وأفادت بأنها تعمل مع مؤسسات حكومية وغير حكومية على تشكيل شبكة تعمل على دعم ومساعدة الضحايا وضمان فعالية تطبيق القوانين المحلية.

وقامت كونورز مؤخرا بزيارة إلى جمهورية إفريقيا الوسطى لمدة أسبوعين للقاء الضحايا.

وكانت وكالة أسوشييتد برس قد نشرت تقريرا قالت فيه إن هناك حوالي ألفي شكوى استغلال وعنف جنسي سجلت ضد الأمم المتحدة في مناطق مختلفة حول العالم خلال الأعوام الـ12 الأخيرة، بينها 700 حالة سجلت في الكونغو التي توجد فيها أكبر بعثة دولية لحفظ السلام في العالم، تكلف المنظمة سنويا حوالي مليار دولار.

اقرأ أيضا: تقرير: بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لا تزال ترتكب جرائم عنف جنسي

المصدر: الأمم المتحدة/ أسوشييتد برس

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.