وزير الخارجية البريطاني ونظيره الإيراني
وزير الخارجية البريطاني ونظيره الإيراني

أجرى وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون محادثات السبت مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف ومسؤولين آخرين خلال زيارة لطهران يسعى خلالها لتأمين إطلاق سراح المواطنة البريطانية من أصل إيراني نازانين زاغاري راتكليف.

وقالت الخارجية البريطانية في بيان إن جونسون تحدث "بصراحة" مع ظريف بشأن "القضايا القنصلية لأصحاب الجنسية المزدوجة"، مثل نازانين زاغاري راتكليف التي تقول بريطانيا إنها كانت في زيارة لعائلتها عندما اعتقلتها السلطات الإيرانية وسجنتها بتهمة "محاولة قلب نظام الحكم" في الجمهورية الإسلامية.

ولم يذكر بيان الخارجية زاغاري راتكليف بالاسم رغم أن جونسون تعهد بألا يترك "بابا إلا ويطرقه" من أجل إطلاق سراحها.

وأثارت قضية زاغاري راتكليف عاصفة سياسية في بريطانيا بعدما قال جونسون أمام لجنة برلمانية في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر إنها كانت في إيران "لتدريب صحافيين". لكن عائلتها تصر على أنها كانت في إجازة.

نازانين زاغاري مع زوجها ريتشارد راتكليف وابنتهما

​​

لاحقا، حاول جونسون تصحيح هفوته بالتأكيد على أن الصحافية كانت في إيران في عطلة واتصل بنظيره الإيراني طالبا الإفراج عنها.

وأدانت محكمة إيرانية زاغاري راتكليف وهي مديرة مشروع بمؤسسة تومسون رويترز، بالتآمر للإطاحة بالمؤسسة الدينية وقضت بسجنها لمدة خمس سنوات. لكن اصحافية تنفي التهم الموجهة إليها.

تجدر الإشارة إلى أن زاغاري راتكليف ليست الحالة الوحيدة لمزدوجي الجنسية المحتجزين في إيران، لكن قضيتها تحظى بالاهتمام الأكبر.

وقال ريتشارد زوج زاغاري راتكليف إنها أبلغت بأنها ستمثل أمام المحكمة في الـ10 من كانون الأول/ ديسمبر.

اقرأ أيضا: ريتشارد.. حرمته إيران من زوجته وطفلته

قضيتها حركت الرأي العام.. بريطانية أمام القضاء الإيراني

وكالة: طهران تحتجز 30 إيرانيا يحملون جنسيات أجنبية

نازانين في السجن.. التهمة قلب الحكم في إيران

محادثات "بناءة"

وقال مسؤول في الخارجية البريطانية إن من المتوقع أن يجتمع جونسون مع الرئيس الإيراني حسن روحاني الأحد لبحث القضايا الثنائية والإقليمية.

ويقوم جونسون بجولة في المنطقة تستمر ثلاثة أيام، بدأها الجمعة بزيارة لسلطنة عمان، ويختتمها الأحد في الإمارات.

والزيارة هي الثالثة التي يقوم بها وزير خارجية بريطاني لإيران خلال الـ14 عاما الأخيرة. وقال مكتب جونسون إن المحادثات مع ظريف كانت "بناءة رغم الخلافات" بين البلدين.

وناقش الجانبان أيضا "مسائل مختلفة بينها الاقتصاد والعلاقات التجارية والمصرفية"، وفقا لبيان صادر عن وزارة الخارجية الإيرانية.

المصدر: وكالات

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون
وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون

أكد متحدث باسم وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الجمعة أن الوزير سيزور السبت إيران وسيلتقي نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، في زيارة تتضمن بحسب صحف بريطانية مسعى للإفراج عن الإيرانية البريطانية نازانين زاغاري-راتكليف المسجونة منذ عام 2016.

وتأتي هذه المحطة ضمن جولة خليجية يبدأها جونسون في سلطنة عمان ثم يواصلها الأحد بزيارة الإمارات.

وقال المتحدث باسم الخارجية البريطانية إن هذه الزيارة "تأتي في لحظة حاسمة لمنطقة الخليج، وتشكل فرصة للبحث في تسوية سلمية للنزاع في اليمن، ومستقبل الاتفاق المرتبط بالملف النووي الإيراني، وعدم الاستقرار الحالي في الشرق الأوسط".

ويفترض أن تمثل زاغاري-راتكليف الأحد أمام القضاء الإيراني للرد على اتهامات "بنشر دعاية" ضد النظام وبمحاولة قلبه، ويمكن أن تحكم بسببها بالسجن 16 عاما، حسبما قال زوجها ريتشارد راتكليف لوكالة الصحافة الفرنسية.

وزاغاري-راتكليف (38 عاما) مديرة مشاريع في مؤسسة طومسون رويترز، اعتقلت في الثالث من نيسان/ أبريل 2016 في مطار طهران فيما كانت تستعد للعودة إلى بريطانيا مع ابنتها غابرييلا البالغة من العمر حاليا ثلاث سنوات، بعد زيارة قامت بها لعائلتها في الجمهورية الإسلامية.

وفي أيلول/ سبتمبر من العام ذاته، حكم عليها بالسجن خمس سنوات بعد إدانتها بالمشاركة في تظاهرات "معادية للنظام" عام 2009.

وخسرت معركتها القضائية بعد أن أكدت محكمة استئناف في نيسان/ أبريل 2017، الحكم الذي صدر بحقها.

وقالت مونيك فيلا مديرة مؤسسة طومسون رويترز التي تنظم برامج لتدريب صحافيين في العالم، في بيان إن زاغاري-راتكليف تتعرض "لمهزلة أخرى من قضاء الحرس الثوري الإيراني الذي أعاد فتح ملفها وأضاف ثلاث تهم جديدة".

وتنفي البريطانية من أصل إيراني التهم الجديدة الموجهة إليها بشكل قاطع.