الشرطة التركية في أنقرة
عناصر من الشرطة التركية في أنقرة

وافق البرلمان التركي على مذكرة تقدمت بها الحكومة لتمديد حالة الطوارئ في البلاد لثلاثة أشهر إضافية اعتبارا من الجمعة، بحسب وكالة أنباء الأناضول.

وهذا هو سادس تمديد من نوعه لحالة الطوارئ التي قادت إلى حملة اعتقالات واسعة النطاق، حيث يسمح التمديد للرئيس ومجلس الوزراء بتجاوز البرلمان في إقرار قوانين جديدة وتقييد الحقوق والحريات أو تعليقها.

وتفرض تركيا حالة الطوارئ منذ محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في 21 تموز/ يوليو 2016.

وتشن السلطات التركية حملة شرسة ضد مؤيدي الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه بالوقوف وراء محاولة الانقلاب بينما ينفي الأخير ذلك بشدة.

وتتهم منظمة العفو الدولية تركيا بالقيام بعمليات تسريح "تعسفية" و"جائرة" و"لدوافع سياسية"، وأعلنت في أيار/مايو الماضي أن السلطات سرحت أكثر من 100 ألف شخص بمراسيم- قوانين بموجب حالة الطوارئ.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.