عباس عدالت
عباس عدالت

أكدت إيران الأحد اعتقال الأستاذ الجامعي البريطاني من أصل إيراني عباس عدالت "لأسباب متعلقة بالأمن".

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن اعتقال عدالت وهو عالم كمبيوتر ورياضيات في جامعة إنبيريال في لندن، في بداية نيسان/أبريل الجاري على يد الحرس الثوري.

ونسبت وكالة إيرنا الرسمية في إيران لغلام حسين محسني وهو متحدث باسم القضاء قوله إن تهما تتعلق بالأمن وجهت إلى الأستاذ البريطاني.

وأكدت وسائل إعلام إيرانية الخميس أن عدالت اعتقل للاشتباه في دوره في "شبكة تسلل"، فيما أفادت وكالة فارس للأنباء عن مصدر لم تسمه بأن السلطات اعتقلت "مؤخرا أعضاء في شبكة تسلل مرتبطة ببريطانيا" ورد اسم عدالت فيها.

تجدر الإشارة إلى أن إيران اعتقلت خلال السنوات القليلة الماضية العديد من المواطنين الذين يحملون الجنسيتين الإيرانية والبريطانية أو الأميركية وأودعوا السجن بدعوى ارتباطهم بشبكات تجسس.

المصدر: وكالات

جانب من مظاهرةفي جامعة إيران- أرشيف
جانب من مظاهرةفي جامعة إيران- أرشيف

طلبت بريطانيا الخميس "معلومات عاجلة" من إيران في أعقاب تقارير تحدثت عن اعتقال أستاذ جامعي بريطاني من أصل إيراني ينشط في مجال السلام.

وجاء طلب لندن بعد أن أفاد مركز حقوق الإنسان في إيران ومقره نيويورك بأن الحرس الثوري الإيراني اعتقل منتصف الشهر الجاري عباس عدالت، الناشط من أجل السلام وأستاذ علوم الكمبيوتر في جامعة إمبيريال البريطانية.

وقال المركز إن منزل عدالت في طهران تعرض للمداهمة وصودر حاسوبه، إضافة إلى أقراص مدمجة ودفاتر.

​​

​​

وأكدت وسائل إعلام إيرانية الخميس أن عدالت اعتقل للاشتباه في دوره في "شبكة تسلل".

ونقلت وكالة فارس الرسمية للأنباء عن مصدر لم تسمه "مؤخرا، تم اعتقال أعضاء في شبكة تسلل مرتبطة ببريطانيا". وأورد تقرير الوكالة التي تعتبر مقربة من الحرس الثوري اسم عدالت.

وخلال السنوات القليلة الماضية اعتقل العديد من المواطنين الذي يحملون الجنسيتين البريطانية والإيرانية أو الأميركية وتم سجنهم بدعوى ارتباطهم بشبكات تجسس.

ومن بين أبرز حالات الاعتقال تلك التي تتعلق بالموظفة في الفرع الخيري لمؤسسة تومسون رويترز نازانين زغاري راتكليف التي اعتقلت قبل سنتين وحكم عليها بالسجن خمس سنوات بتهمة المشاركة في تظاهرات ضد النظام في 2009.