وقفة للاحتجاج على اعتقال الصحافيين في تركيا- أرشيف
وقفة للاحتجاج على اعتقال الصحافيين في تركيا- أرشيف

قالت منظمة العفو الدولية الخميس إن تركيا تحولت إلى زنزانة للصحافيين في ظل وجود أكثر من 120 صحافيا خلف القضبان منذ محاولة الانقلاب في 2016.

وأكدت المنظمة في بيان بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة إن "الصحافيين الأتراك يتحدثون عن انتشار مناخ الخوف وإسكات الأصوات الذي يلف المشهد الإعلامي في تركيا".

​​

​​

وقالت العفو الدولية إن "جميع الصحافيين في تركيا يواجهون تهديدا مستمرا بالاعتقال التعسفي والمحاكمة والإدانة، لا لشيء إلا لأنهم يقومون بعملهم أو لتعبيرهم السلمي عن آرائهم". 

وأشارت المنظمة الدولية إلى أنها ستطلق حملة يشارك فيه صحافيون ومنظمات تعنى بحرية الصحافة من شتى أنحاء العالم أطلق عليها اسم "أطلقوا سراح الإعلام في تركيا".

وقالت نائبة مدير برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية غاوري فان غوليك إن "تركيا تحتاج إلى وسائل الإعلام الحرة اليوم أكثر من أي وقت مضى مع اقتراب موعد الانتخابات".

وأضافت أن "تركيا تشهد اليوم محاولة لاستئصال شأفة الصحافة الحرة، فقد أصبحت أكبر سجاني العالم للصحافيين، ووصلت الأحكام الصادرة بحق بعضهم إلى السجن المؤبد".

وكان آخر قرار أصدرته المحاكم التركية الأسبوع الماضي بحق الصحافيين يتضمن أحكاما بالسجن بحق 13 صحافيا يعملون في صحيفة جمهورييت المعارضة، بعد إدانتهم بتهمة "مساعدة منظمات إرهابية"، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني والداعية فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في 2016.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.