اعتقالات سابقة في إيران-أرشيف
اعتقالات سابقة في إيران-أرشيف

أعلن القضاء الإيراني أن أكثر من 67 شخصا اعتقلوا في الأسابيع الأخيرة بتهمة "استغلال الأزمة المالية وتخزين السلع الأساسية". 

وقال مسؤول محلي إن أكثر من 100 موظف حكومي منعوا من مغادرة البلاد، بعد موافقة المرشد الإيراني علي خامنئي على تشكيل محاكم خاصة للتعامل مع الجرائم المالية.

وتشهد عدة مدن إيرانية احتجاجات ضد تردي الأوضاع المعيشية، ويردد فيها المشاركون وفق ما تظهره وسائل التواصل الاجتماعي شعارات تطالب برحيل خامنئي وتصفه بالديكتاتور.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد حذرت في وقت سابق من أن المسؤولين الإيرانيين يحاولون تفادي الأزمة اقتصادية عبر تهديدات بـ"سياسات جديدة تنتهك الحقوق"، بما في ذلك تطبيق عقوبة الإعدام على الجرائم الاقتصادية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعادت الثلاثاء الماضي فرض أول حزمة عقوبات اقتصادية على إيران، بعد الانسحاب من الاتفاق النووي في أيار/مايو الماضي، فيما سيتم فرض عقوبات إضافية تستهدف قطاع النفط في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.