ناصر الزفزافي
ناصر الزفزافي

بدأ زعيم "حراك الريف" بالمغرب ناصر الزفزافي الخميس إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله، بحسب ما أفاد والده أحمد.

ويقضي الزفزافي عقوبة السجن 20 سنة لإدانته "بالمشاركة في مؤامرة تمس بأمن الدولة".

وقال أحمد الزفزافي "ابني مصمم على الانقطاع عن الأكل وشرب الماء حتى تتحقق مطالبه، هذا إضراب اللاعودة".

وأضاف "ناصر لا يطالب بأكثر من الحقوق التي يتمتع بها باقي رفاقه، أن يخرجوه من الزنزانة الانفرادية إلى زنزانة لائقة حيث يمكنه لقاء رفاقه والحديث إليهم (...) لا نفهم لماذا يعامل بهذه القسوة".

ولم تصدر إدارة سجن عكاشة بالدار البيضاء، حيث يقضي الزفزافي عقوبته، أي تعليق حتى الآن.

وبرز ناصر الزفزافي كقائد لما يعرف بـ"حراك الريف" وهي حركة احتجاجية هزت مدينة الحسيمة ونواحيها شمال المغرب على مدى أشهر، بين خريف 2016 وصيف 2017،

وقضت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء في حزيران/يونيو الماضي بأحكام تراوحت بين السجن 20 سنة وسنة واحدة في حق 53 من قادة الحراك.

وتطالب هيئات سياسية وحقوقية عدة بالإفراج عن المعتقلين معتبرة مطالبهم عادلة.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.