ميازا أشيفاني
ميازا أشيفاني | Source: Courtesy Image

اختار البرلمان الإثيوبي للمرة الأولى امرأة رئيسة للمحكمة العليا في البلاد، حسبما أعلن مصدر رسمي.

ويأتي تعيين ميازا أشيفاني رئيسة للمحكمة في أعقاب قرارات عدة اتخذها رئيس الحكومة أبيي احمد في تشرين الأول/أكتوبر وكان أبرزها تعيين امرأة رئيسة للبلاد، وتعيين عشر وزيرات في حكومة من عشرين وزيرا.

وقال مستشار رئيس الحكومة فيتسوم أريغا على تويتر "إن مسيرة إثيوبيا لجعل المراكز الأساسية في البلاد موزعة بالتساوي بين الرجل والمرأة مستمرة".

وأضاف أن " أشينافي هي إحدى أكثر المحاميات خبرة في إثيوبيا وهي ناشطة في الدفاع عن حقوق المرأة".

وسبق أن عملت أشينافي في المحكمة العليا، كما شاركت في صياغة الدستور الإثيوبي، وأسست جمعية النساء المحاميات الأثيوبيات.

وذاع صيتها أيضا عندما دافعت عن فتاة في الـ 14 من العمر متهمة بقتل رجل اغتصبها ليتمكن بعدها من الزواج بها.

وقد تحولت هذه الحادثة إلى فيلم "ديفرت" الذي عرض عام 2014، وكانت الممثلة الأميركية أنجلينا جولي منتجته المنفذة.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.