بقايا مستشفى في إدلب تعرض لغارة جوية
أنقاض مستشفى في إدلب تعرض لغارة جوية- أرشيف

قالت تقرير لموقع فورين بوليسي إن منظمة الأمم المتحدة ساعدت بالخطأ قوات الحكومة السورية وروسيا في قصف المنشأت الصحية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وأوضحت أن المنظمة وعلى مدار أشهر أمدت الحكومة الروسية بإحداثيات مواقع منشآت الرعاية الصحية في مناطق المعارضة، وذلك من أجل أن تتجنب القوات الروسية والسورية قصفها عن طريق الخطأ.

وأوضح التقرير أن هذا الهدف لم يتحقق فخلال الحملة الأخيرة للحكومة السورية في إدلب تعرضت حوالي 46 منشأة مدنية لهجمات، وقد أوردت الجمعية الطبية السورية الأميركية أن 14 منشأة طبية على الأقل من تلك التي تعرضت لهجمات في إدلب كانت على قائمة الأمم المتحدة، أي أن الحكومتين الروسية والسورية كانتا تعلمان بأماكن تواجدها عندما شنت هجمات عليها.

وقالت فورين بوليسي إنها لم تكن المرة الأولى التي يتم فيها استهداف منشآت معروفة، ففي مارس وأبريل 2018، تعرضت أربعة منشأت صحية كانت معروفة أيضا لهجوم.

 

 

 

 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.