مؤتمر صحفي للناطق باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمال وندي
مؤتمر صحفي للناطق باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمال وندي

بدأت إيران تشغيل أجهزة متطورة للطرد المركزي، سيؤدي إنتاجها إلى زيادة مخزون اليورانيوم المخصب، حسبما أعلن السبت الناطق باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي.

وقال كمالوندي في مؤتمر صحافي في طهران صباح السبت، إن المنظمة بدأت تشغيل عشرين جهازا من نوع "آي آر-4" وعشرين جهازا آخر من نوع "آي آر-6"، بينما لا يسمح الاتفاق النووي الموقع في 2015، لإيران في هذه المرحلة بإنتاج اليورانيوم المخصب سوى بأجهزة للطرد المركزي من الجيل الأول (آي آر-1).

ومن شأن هذه الأجهزة تسريع إنتاج اليورانيوم المخصب وزيادة مخزون البلاد الذي يتخطى منذ يوليو المستوى المحدد في الاتفاق (وهو 300 كغ) المبرم بين إيران ومجموعة الخمس (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا).

وحذر كمال وندي من أنه لم يبق أمام أوروبا سوى القليل من الوقت لإنقاذ الاتفاق النووي. وقال "بقدر ما لا ينفذ الجانب الآخر التزاماته، يجب ألا يتوقعوا من إيران أن تفي بالتزاماتها".
 
وأكد أن إيران لديها القدرة على تخصيب اليورانيوم بنسبة تتجاوز 20 في المئة.
 
ويقول محللون إن 20 في المئة مجرد خطوة تقنية قصيرة بعيدا عن 90 في المئة، وهو مستوى صناعة الأسلحة.
 
وحذر كمال وندي عدة مرات في تعليقاته من أن إيران تقترب بسرعة من نقطة قد تعني الانسحاب الكامل من الاتفاق.


وأضاف أن بلاده قررت رفع حدود البحث والتطوير في المجال النووي، مشددا على أن التعهدات التي قطعتها إيران حول "الشفافية" بشأن أنشطتها النووية "لن تتغير".  

وفي مايو بدأت إيران بخفض تعهداتها بموجب الاتفاق ردا على قرار واشنطن الانسحاب منه وإعادة فرض عقوبات على طهران.

ومساء الأربعاء أعلن الرئيس الإيراني المرحلة الثالثة في خطة خفض تعهدات إيران بأمر المنظمة رفع القيود عن الأبحاث والتطوير في المجال النووي.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.