ترامب خلال حديث للصحافيين في البيت الأبيض
ترامب خلال حديث للصحافيين في البيت الأبيض

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، أن إيران تريد عقد لقاء مع الولايات المتحدة، وذلك بعدما كان قد ألمح إلى إمكانية تخفيف العقوبات عن طهران إفساحا في المجال أمام عقد لقاء مع نظيره الإيراني حسن روحاني.

وقال ترامب قبيل توجهه إلى مدينة بالتيمور القريبة من واشنطن، "يمكنني القول إن القيادة الإيرانية تريد عقد لقاء معنا".

وكان ترامب قد أعرب مرارا عن استعداده للقاء نظيره الإيراني الذي يُرتقب أن يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الشهر، علما أن إيران لم تبد علنا أي تجاوب مع طرحه.

والأربعاء قال روحاني، إن "لا معنى" لمحادثات مع الولايات المتحدة ما لم ترفع عقوباتها عن إيران.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، منذ انسحاب الولايات المتحدة في مايو 2018 من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 بين إيران والدول الكبرى وإعادة فرضه عقوبات عليها.

وبعد 12 شهرا على انسحاب واشنطن من الاتفاق، بدأت إيران اتخاذ خطوات نحو تقليص التزاماتها في الاتفاق.

وقامت بزيادة مخزونها من اليورانيوم المخصب متجاوزة سقف 300 كلغ المحدد في الاتفاق، كما رفعت درجة التخصيب متجاوزة نسبة 3.67 بالمئة، وأعلنت بدء تشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة.

ويرى محللون أن هناك أملا متزايدا بإمكان التوصل إلى تسوية بعد إقالة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون.

وتطرق ترامب خلال موتمره الصحافي إلى ملفات أخرى بينها كوريا الشمالية. وقال إنه مستعد للقاء الزعيم كيم جونغ أون مرة أخرى في وقت لا حق من هذا العام.

وعلق كذلك على تقرير لمجلة بولتيكو يتهم إسرائيل بزرع أجهزة تنصت في البيت الأبيض وأماكن أخرى في واشنطن. وقال في هذا الصدد "كل شيء ممكن، لكنني لا أعتقد أن إسرائيل تتجسس علينا".

وفي الشأن الداخلي الأميركي، توقع ترامب أن يكون جو بايدن خصمه الديمقراطي في الانتخابات التي تجرى العام المقبل.

وقال، قبل ساعات من انضمام نائب الرئيس السابق إلى مناظرة مع عدد من منافسيه الديمقراطيين، "أتصور أن بايدن سيفعلها إن لم يرتكب أي أخطاء كبيرة".

 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.