الشرطة التركية تعتقل بعض أتباع غولن
الشرطة التركية تعتقل بعض أتباع غولن، أرشيف

قالت وسائل إعلام رسمية إن تركيا أمرت بإلقاء القبض على 223 عسكريا في الخدمة بأنحاء البلاد وجمهورية شمال قبرص التركية للاشتباه في صلتهم بشبكة تتهمها أنقرة بتدبير محاولة انقلاب عام 2016.

وقالت محطة (تي.آر.تي خبر) إن السلطات تسعى للقبض على المشتبه بهم في 49 إقليما تركيا وفي شمال قبرص. وأضافت أن من بين هؤلاء 100 من الجيش و41 من القوات الجوية و32 من البحرية.

وتتهم أنقرة فتح الله غولن، رجل الدين الذي يعيش بولاية بنسلفانيا الأميركية منذ عام 1999، بأنه العقل المدبر للمحاولة الفاشلة يوم 15 يوليو 2016. لكن غولن ينفي أي دور له في الأمر.

وفي إطار إجراءات "تطهير" مستمرة منذ محاولة الانقلاب قبل ثلاث سنوات، سجنت تركيا أكثر من 77 ألفا إلى حين محاكمتهم كما أقالت أو أوقفت عن العمل نحو 150 ألفا من الموظفين المدنيين وأفراد الجيش وغيرهم.

وينتقد حلفاء تركيا في الغرب وجماعات حقوقية نطاق هذه الإجراءات قائلين إن الرئيس رجب طيب أردوغان يتخذ من محاولة الانقلاب ذريعة لسحق المعارضة.

ودافعت تركيا عن إجراءاتها بوصفها ردا ضروريا على حجم التهديد الأمني الذي يواجهها وتعهدت بالقضاء على شبكة غولن.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.